القائمة الرئيسية

الصفحات

الفرق بين النّص النظري والنص التطبيقي


الفرق بين النّص النظري والنص التطبيقي



الفرق بين النّص النظري والنص التطبيقي


للسنة الثانية من سلك البكالوريا | مسلك الآداب والعلوم الإنسانية 


 رحيم دودي | يونس أولفقيه


1. تعريف النص النظريّ:

 هو عبارة عن مقالة تروم تعريفَ قضية من القضايا الأدبية (إحياء النموذج، سؤال الذات، تكسير البنية، تجديد الرؤيا، القصة، أو المسرحية) أو النقدية (المنهج الاجتماعي، المنهج البنيوي). ويضطلع النص النظري بتقديم تعريف شامل للاتجاه الشعري أو النثري أو النقدي قبل الشروع في التعرف إلى النماذج التطبيقية.

2. وظيفة النص النظري:

تكمنُ وظيفة النص النظري في إمدادِ المتعلم بالتصورات والخصائص المنهجية والبنيوية للاتجاه الأدبي أو النقدي الذي هو بصدد دراسته، ويختلف هذا النّص باختلاف الاتجاه الذي يُنظّر له:

نص نظري عن الشّعر: 

يكشف السياق التاريخي والاجتماعي والثقافي لبروز تجربة شعريةٍ موضحاً خصائصها الفنية وروادها؛

نص نظري عن النثر:

يكشفُ السياق التاريخي والاجتماعي والثقافي لبروز القصة أو المسرح محدّدا خصائصها البنائية والفنية؛

• نص نظري عن منهج نقديّ:

 يكشف هذا النص السياق التاريخي والاجتماعي والثقافي للمنهج الاجتماعي والبنيوي باعتبارهما منهجين نقديين. ويقدّم الأسس المنهجية التي يستندُ إليها هذان المنهجان.

3. ما الفرق بين النص النظري والنص التطبيقي:

يتحدد الفرقُ بين النص النظري والنص التطبيقي في العناصر التّاليّة:
 إن النص النظري نصٌ مقالي يعرض خصائص اتجاه أدبي أو نقدي معينٍ. أما النص التطبيقي فهو نص إبداعي شعري أو نثري أو نقدي. ونشير هنا إلى أنّ النص النظري قد يكون مقالة أدبية (ينظّر لقضية أدبية) أو مقالة نقدية تنظيرية (تنظّر لمنهج نقدي معين). أما إذا تمّ تشغيل إجراءات المنهج لتحليل نص إبداعي فحينها يمكن اعتبار النص مقالة نقدية تطبيقية (وليس نصاً نظريا).


4. منهجية تحليل النّص النظري:


المقدّمة:

 تأطيرُ النص ضمن سياقه التاريخي والثقافي، واستنطاق المشيرات النصية بغية صياغةِ فرضية لقراءته تُبيّن اندراجه ضمن الكتابة النظرية وتستشرف موضوعه؛

العرضُ: 

1. تحديد القضية التي يطرحها النّص، وعرضُ أهم عناصرها. 
2. استخراج خصائص القضية أو رصدُ مُميزاتها أو الوقُوف عند مواطن ضعفها. 
3. بيان الطريقة المعتمدة في بناء النص (طريقة استنباطية أو استقرائية - بناء منهجي متناسل في مقدمة وعرض وخاتمة، نظام الفقرات المتدرجة).
 4. رصد الأساليب الموظفة في عرض القضية (أساليب الحجاج: التعريف، المقارنة، التمثيل، الاستشهاد، التعليل / وسائل الاتساق التركيبي والمعجمي والدلالي / مظاهر الانسجام النّصي).

الخاتمة:

 صياغة تركيب لنتائج التحليل مع مناقشة موقف الكاتب من القضية ثم إبداء الرأي الشخصي.




منهجيات اللغة العربية | للسنة الثانية بكالوريا | مسلك الآداب والعلوم الإنسانية







reaction:

تعليقات