ما حقيقة الحداثة؟ لأدونيس


تحضير نص ما حقيقة الحداثة؟ لأدونيس


 المجزوءة: مفاهيم؛
المكون: النصوص؛

الموضوع: 

نص "ما حقيقة الحداثة؟" لأدونيس: ص 90- 91.

  تمهيد:

- يقصد بـ(المفهوم) عادة:  ما وقع عليه الفهم والإدراك، والمفهوم في الكلام هو المعنى الذي يُفهم منه ويُعقل ويُدرك. والمفهوم تصور عقلي عام، مادي أو ملموس لموقف أو حادثة أو شيء ما.
- الحداثة  نمط سلوكي يمارس في الحياة اليومية، وله قيمته الضدية؛ فهو عكس القديم والتقليدي من جهة، ومكمل له من جهة أخرى. ينادي بالجدة والتجديد والابتكار تارة، أو يحرك ما سبقه تارة أخرى.

  تأطير النص وملاحظته:

النص عبارة عن مقالة نقدية للكاتب السوري المعاصر المعروف علي أحمد سعيد المعروف بأدونيس، مقتطف من مقال بعنوان "بيان الحداثة"  الذي صدر في  مجلة "مواقف" اللبنانية...
العنوان : يتكون العنوان من لفظتين وحرف استفهام، الأولى هي (الحقيقة)، وتعني: كل ما هو ممكن قابل للتحقق وبعيد عن الخيال. والثانية هي (الحداثة)، وتعني: كل ما يرفض القديم و يدعو إلى الجدة والابتكار..
فرضية القراءة : نفترض من خلال العنوان وبداية النص ونهايته، أن أدونيس سيحاول تقديم مفهوم الحداثة وفق رؤية جديدة تخالف ما كان سائدا من طرف بعض المفكرين السابقين له.

  فهم النص:

1- الأفكار الفرعية:

- تَطَرُّقُ الكاتبِ إلى أوهام الحداثة، وإجمالها في ثلاث نقط أساسية، هي: الزمنية، المغايرة، والمماثلة؛
- اقتراح الكاتب  تعريفا لماهية الحداثة، انطلاقا من منظورات ثلاثة: علميا، ثوريا، وفنيا؛
- إبراز تقدم الحداثة الفنية على الحداثة العلمية في المجتمع العربي، بخلاف المجتمع الغربي الذي يشهد تفوق الحداثة العلمية.

2- الفكرة العامة:

يحاول أدونيس في هذا النص تقديم تصوره لمفهوم الحداثة، من خلال تجاوز الأوهام السائدة حول  هذا المفهوم، واقتراح تعريف له يقوم على مستويات ثلاثة: المستوى العلمي، المستوى الثوري، والمستوى الفني.

 تحليل  النص:

1- الحقول الدلالية:

الألفاظ والعبارات الدالة على القديم: الزمن القديم، غابرا، امرؤ القيس، المتنبي، ماض عظيم، البنى التقليدية القديمة.
 الألفاظ والعبارات الدالة على الحديث: الحداثة، الراهن من الوقت، التغير والتقدم، الانفصال عن الزمن القديم، ما يحدث الآن، حركات ونظريات وأفكار جديدة، مؤسسات وأنظمة جديدة، بنى جديدة.
 العلاقة بين الحقلين: تضاد.

2- الأساليب  الحجاجية واللغوية:

- التفسير: (.. فهناك من يميل إلى ربط الحداثة بالعصر/ ففي رأي بعضهم أن الغرب مصدر الحداثة اليوم.)؛
- التعريف: (تعني الحداثة إعادة النظر.../ الحداثة رؤيا جديدة، وهي جوهريا، رؤيا تساؤل واحتجاج..)؛
- المثال: (فحين يهزنا امرؤ القيس مثلا أو المتنبي..)؛
- المقارنة: قارن الكاتب بين المجتمع الغربي والمجتمع العربي من حيث أنواع الحداثة.
- الاستنتاج: (.. ولهذا فإن أصحابها..)
- الاستدراك: (.. ولكني أود أن ألجأ إلى شيء../ لكن مع ذلك.. هناك حداثة شعرية عربية)؛
- النفي: (.. ليس لأنه ماض عظيم، ليس في المجتمع العربي حداثة علمية..).

3- لغة النص:

اعتمد الكاتب لغة تقريرية بسيطة ومباشرة، مكنته من التعبير عن نظرته إلى الحداثة بكل انسيابية ووضوح.

 تركيب وتقويم:

ناقش هذا النص تصور أدونيس لمفهوم الحداثة، من خلال تجاوز الأوهام السائدة حول  هذا المفهوم، واقتراح تعريف له يقوم على مستويات ثلاثة: المستوى العلمي، المستوى الثوري، والمستوى الفني. وقد وظف لغة تقريرية مباشرة قصد الإفهام والإقناع والتأثير في المتلقي، ناهيك عن حزمة من الأساليب الحجاجية المتنوعة. ويمكن القول إن الكاتب لامس صميم الموضوع بشكل كبير. 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-