القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخصات دروس الفلسفة / الأخلاق : مفهوم الواجب

 
ملخصات دروس الفلسفة / الأخلاق : مفهوم الواجب

ملخصات دروس الفلسفة / الأخلاق : مفهوم الواجب

السنة الثانية من سلك الباكالوريا
جميع الشعب والمسالك

المجزوءة الرابعة : الأخلاق

المفهوم : الواجب


يقصد بالواجب الأمر المطلق الذي يلتزم به الفرد لذاته دون النظر إلى ما ينطوي عليه من لذة أو منفعة، إنه ما يتوجب على الشخص القيام به إما بشكل إلزامي إكراهي نظرا لقهرية العديد من الواجبات التي تبدو ضرورة يتحتم الخضوع لها، وإما على شكل التزام حر وواع نظرا لانسجام بعض الواجبات مع العقل الإنساني.

المحور الأول: الواجب والإكراه

الإشكال : هل الواجب إلزام وإكراه أم التزام واختيار؟

كانط : الواجب التزام نابع من العقل العملي.

يرى كانط أن الواجب التزام واختيار لأنه يتأسس بإرادة ووعي على العقل العملي الأخلاقي، فالإنسان ليس خاضعا سوى لتشريعه الخاص الذي يصوغه في شكل قوانين وضعية تنظم الجماعة وتحفظ استقرارها، وهو تشريع نابع من إرادة حرة وواعية. وبتصوره هذا للواجب الأخلاقي، يكون كانط قد أحدث ثورة في مجال الأخلاق، فبعد أن كان الفعل الأخلاقي يستمد مشروعيته من الخارج، أصبح يستمدها من الداخل، أي من إرادة الإنسان وضميره.

هيوم : الواجب إلزام مجتمعي.

يقسم دفيد هيوم الواجبات الأخلاقية إلى قسمين : واجبات طبيعية اختيارية ناتجة عن ميل غريزي نحو فعل الخير دون الرغبة في تحقيق أية غايات نفعية كحب الأطفال والعطف على الفقراء ومساعدة المعوزين... وواجبات إلزامية نابعة من تشريعات المجتمع وقوانينه، تكبح غرائز الإنسان وتهذب ميولاته الذاتية، فعلى الفرد أن يخضع لقوانين المجتمع الذي يعيش فيه عن طريق القيام بكل واجباته تجاه هذا المجتمع وإلا عمت الفوضى وسادت حالة اللانظام.

دوركاييم : الواجب فعل إلزامي ومحط رغبة أيضا.

يرى إميل دوركاييم أن الواجب إلزام تفرضه قوانين المجتمع وعاداته وقيمه...، وهو واجب جمعي لأنه يفرض نفسه على جميع أفراد المجتمع دون تمييز، وكل من خالفه يتعرض للعقاب. فكل واجب أخلاقي يكتسي طابع الإلزام ولكنه في نفس الوقت يشكل استجابة لما هو مرغوب فيه، فنحن لا نقوم بفعل ما، فقط لأننا مأمورون بفعله ولكننا نقوم به لأننا نرغب فيه، فمن المستحيل القيام بفعل ما، ما لم نكن راغبين فيه. هكذا، يكون دوركاييم قد جعل من الواجب الأخلاقي فعلا إلزاميا ومحط رغبة في الآن نفسه.

المحور الثاني: الوعي الأخلاقي.

الإشكال : ما هو أساس الوعي الأخلاقي؟

روسو : الطبيعة الخيرة أساس الوعي الأخلاقي.

يرى جون جاك روسو أن الطبيعة الإنسانية الخيرة هي مصدر الوعي الأخلاقي، الذي يمنح للإنسان القدرة على تمييز الخير من الشر والفضيلة من الرذيلة...، فرغم أن كل أفكارنا تأتينا من الخارج إلا أن الأحاسيس التي بها نقدر الأفكار هي أحاسيس توجد بداخلنا كحب الذات والخوف من الألم والموت والرغبة في العيش السعيد، وبواسطة هذه الأحاسيس ندرك توافقنا أو عدم توافقنا مع مكونات الوجود المحيط بنا. يقول روسو : "يوجد في النفوس البشرية مبدأ فطري للعدالة والفضيلة".

إريك فايل : العقل هو أساس الوعي الأخلاقي.

يعتبر إريك فايل أن العقل هو أساس الوعي الأخلاقي فمتى انحاز الإنسان إلى العقل يكون بذلك، قد أسس للواجب الأخلاقي، فاتخاذ موقف أو الميل إلى رأي أو تبني فكرة وفق مبدإ عقلي، هو في جوهره فعل أخلاقي. فالإنسان مدعو إلى تغليب جوانبه العقلية على نزوعاته وأهوائه الغريزية وكذا إعطاء الأولوية للمصلحة العامة والكونية على حساب المصلحة الخاصة حتى يكون فعله فعلا أخلاقيا. فعلاقة العقل بالوعي الأخلاقي علاقة وجود وتضمن.

فرويد : الأنا الأعلى هو مصدر الواجب.

يرى سيغموند فرويد أن مصدر الواجب الأخلاقي هو الأنا الأعلى، الذي يعتبر مكونا رئيسا من مكونات الجهاز النفسي إلى جانب الأنا والهو. فالواجب الأخلاقي من وجهة نظر التحليل النفسي نابع من الأنا الأعلى، هذا الأخير الذي يتضمن مجموع القيم الدينية والاجتماعية والقانونية، التي يكتسبها الفرد من المحيط الثقافي والديني والتربوي...، فالواجب الأخلاقي مكون رئيس من مكونات النفس البشرية وليس مجموعة نظم وقواعد أخلاقية خارجية، تفرض نفسها على الفرد بشكل مستقل ومتعال.

المحور الثالث: الواجب والمجتمع.

الإشكال : هل يشكل المجتمع مصدرا للواجب أم لا؟ وهل الواجب منفتح وكوني؟ أم أنه مجتمعي وخصوصي؟

دوركاييم : المجتمع هو مصدر الواجب.

يرى إميل دوركاييم أن المجتمع هو مصدر السلطة الأخلاقية التي تتحكم في أفعال الناس وتوجه سلوكاتهم، فهو الذي يحدد الواجبات المنوط بكل فرد القيام بها ويتولى عقاب كل من يخل بأدائها، فصوت المجتمع الذي يخالج ذواتنا فنحس إزاءه بالذنب جراء عدم القيام بواجباتنا الأخلاقية والعملية هو وحده من يلزمنا بتلك الواجبات، وهو صوت يعلو على الأفراد ويفرض سلطته عليهم.

إنجلز : الواجب انعكاس للواقع الاجتماعي والاقتصادي.

يرى فريدريك إنجلز أن لا وجود لواجب أخلاقي مطلق ونهائي يعلو على التاريخ، فالواجبات الأخلاقية واجبات طبقية تسعى لتبرير هيمنة الطبقة المسيطرة والحفاظ على مصالحها وتأجيج مشاعر الطبقة المضطهدة للثورة ضد تلك السيطرة، كما تتسم الواجبات الأخلاقية بخاصية اللحظية لأنها تتغير وتختلف من لحظة تاريخية إلى أخرى، وتخضع لفكرة التقدم مثل سائر المعارف البشرية، فما يعد أخلاقا الآن، قد لا يعد كذلك في زمن مغاير.

بركسون : من الواجب المجتمعي إلى الواجب الكوني.

يرى برغسون أن المجتمع يفرض على الإنسان واجبات والتزامات وأوامر يخضع لها أداء وامتثالا، بشكل آلي وتلقائي، فهو الذي يرسم له منهج حياته وطريق سيره. إلا أن التزامات الإنسان وواجباته، يجب أن لا تنحصر في علاقته بمجتمعه وتنغلق عليه، بل أن يجعل منها واجبات إنسانية كونية، فيحترم حياة الآخرين وحرياتهم ومعتقداتهم... يقول برغسون : "إن علينا، ولا شك، واجبات نحو الإنسان من حيث هو إنسان وليس مجرد واجبات اجتماعية".
reaction:

تعليقات