القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخصات دروس الجغرافيا : دول جنوب شرق آسيا: قطب اقتصادي في تطور متصاعد

 

ملخصات دروس الجغرافيا : دول جنوب شرق آسيا: قطب اقتصادي في تطور متصاعد


دول جنوب شرق آسيا: قطب اقتصادي في تطور متصاعد


 دول جنوب شرق آسياقطب اقتصادي في تطور متصاعد


الإشكالية

ما هي أهداف رابطة الآسيان؟ وما هي مظاهر التبادل الحر بين دولها؟ وما هي حصيلة هذا التكتل الجهوي والتحديات التي تواجهه؟

ما هي أهداف رابطة الآسيان؟ وما المؤسسات المسيرة لها؟

الآسيان هي مجموعة دول جنوب شرق آسيا المتكونة من إندونيسيا وماليزيا وسنغفورة والتايلاند والفلبين وبروناي والفيتنام وميناء وكمبوديا. تمتد هذه المجموعة من مدار السرطان إلى ما وراء خط الاستواء في أقصى جنوب شرق أسيا، ما بين المحيط الهادي شرقا والمحيط الهندي غربا.
تأسست رابطة آسيان بمقتضى إعلان بانكوك الموقع عليه في 8 غشت سنة 1967 بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية في ظروف الحرب الباردة والصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي، وتهدف هذه الرابطة إلى:
سياسيا: نشر السلم بين دول منطقة جنوب شرق آسيا.
اقتصاديا: تحقيق النمو الاقتصادي من خلال تطوير التعاون.
اجتماعيا: تحسين مستويات التنمية الاجتماعية لشعوب المنطقة.
علميا: توفير التدريب وتسهيل البحوث في المجالات التعليمية والإدارية.

يتم تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لرابطة آسيان من خلال مجموعة من الأجهزة التنظيمية التي تتفرع من قمة المجموعة، وهي ذات تنظيم محكم ووظيفي، وتتكون من قمة المجموعة، اللجنة الدائمة، السكرتير العام، مجلس وزراء الخارجية، وزراء الاقتصاد، وزراء المالية

ما هي مظاهر النمو الاقتصادي والاجتماعي لرابطة آسيان؟ وما العوامل المفسرة لها؟

حصيلة (نتائج) التعاون الاقتصادي لرابطة آسيان.

مظاهر النمو الاقتصادي لرابطة الآسيان:
حقق تكتل دول جنوب شرق آسيا نموا مهما في المؤشرات الاقتصادية والواضح في:
تزايد نسبة النمو حيث انتقل من 4،2% سنة 1997 إلى 5،5% سنة 2013. 
تزايد قيمة المبادلات التجارية البينية، إذ أن الصادرات تفوق الواردات البينية، وارتفاع القيمة الإجمالية للواردات ب 50%.
تعتمد دول الآسيان في مبادلاتها على منتجات متنوعة، وتغلب المنتجات الكيماوية والطاقية والآلية على المبادلات.
التعامل مع الأقطاب الكبرى المهيمنة على الاقتصاد العالمي (الولايات المتحدة الأمريكية، اليابان، الاتحاد الأوربي).

تسهم مجموعة من العوامل في النمو الاقتصادي لرابطة آسيان:

المؤهلات الطبيعية لرابطة آسيان: أهمية الأراضي الصالحة للزراعة.
وجود مجال رعوي شاسع، توفر الموارد المائية، توفر احتياطي هام من مواد الطاقة والمعادن
المؤهلات البشرية لرابطة آسيان: ممثلة في ضخامة عدد السكان (609 مليون نسمة سنة 2013)، توفر سوق استهلاكية مهمة، توفر نسبة هامة من الساكنة النشيطة حيث تبلغ 56% ومؤهلة حيث تبلغ نسبة تعليم الكبار 93،8%.
المؤهلات الاقتصادية والتنظيمية لرابطة آسيان:
النمو الاقتصادي الذي حققته رابطة آسيان هو نتيجة للاهتمام بتطوير المقاولات الصناعية المتنوعة الإنتاج، وتأهيلها لمواجهة المنافسة الدولية
التنظيم الجيد والتعاون الجهوي في مجال تبادل الخبرة والمساعدة التقنية.
تعتبر الموانئ الكبرى وسيلة أساسية في انفتاح تجارة الآسيان على العالم.

حصيلة النمو الاقتصادي لرابطة الآسيان:

أدى النمو الاقتصادي والمشاريع الاجتماعية برابطة آسيان إلى تحسن مؤشر التنمية البشرية والواضح في:
انخفاض نسبة البطالة إلى 4،2% ارتفاع الناتج الداخلي الخام للفرد حيث بلغ 3748 دولار، تحسين مستويات تنمية الموارد البشرية، نمو قيمة الاستثمارات الخارجية الواردة لدول الرابطة حيث بلغت الاستثمارات الأمريكية 7،06 مليار دولار، تعدد الشركاء التجاريين للرابطة، احتلال آسيا للمرتبة الأولى في مؤشر النمو الاقتصادي عالميا، التوفر على أقطاب صناعية كبرى، تزايد عدد المقاولات الصناعية في الدول الخمس

ما هي التحديات التي تواجه النمو الاقتصادي والاجتماعي لرابطة الآسيان؟

التحديات:

المنافسة الأجنبية خاصة من الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية والطايوان.
تباين توزيع مؤشر التنمية البشرية حيث يكون مرتفعا في الدول الأكثر تقدما داخل الرابطة، ومنخفضا في الدول الأقل تقدما.
التعرض بشكل دوري للأزمات المالية والكوارث الطبيعية.
الحجم الكبير للساكنة والذي يتطلب الرفع من مستوى التنمية ومعالجة بعض المشاكل الاجتماعية خاصة ارتفاع نسبة الفقر.

الآفاق المستقبلية: 

يمكن لرابطة الآسيان الاستفادة من القوى الاقتصادية المجاورة والمنافسة من خلال: 
إزالة التعريفات الجمركية لتقوية التجارة البيئية؛
التفاعل مع المحيط الجهوي من خلال الشراكة وبإقامة مجموعة اقتصادية جهوية تضم إلى جانب ASIAN القوى المجاورة «اليابان، أستراليا، كوريا الجنوبية، الصين، وتايوان».
تقوية التعاون التنموي بإنجاز مشاريع مشتركة في المجالات السياسية والأمنية والعلمية.

دور التكتل والاندماج في تحقيق التقدم الاقتصادي والاندماج في منظومة العولمة.

يمكن أن نستنتج أن الاندماج الجهوي والتعاون بين الدول (الاتحاد الأوربي وألينا والآسيان) يفتح إمكانيات مهمة للرفع من معدلات النمو الاقتصادي، ويساعد على استثمار الموارد الطبيعية وتأهيل الموارد البشريةمما يؤدي إلى تقوية التنافسية الاقتصادية على المستوى العالمي.
reaction:

تعليقات