القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخّصات دروس الجغرافيا : كوريا الجنوبية: نموذج لبلد حديث النمو

 ملخّصات دروس الجغرافيا : كوريا الجنوبية: نموذج لبلد حديث النمو

ملخّصات دروس الجغرافيا : كوريا الجنوبية: نموذج لبلد حديث النمو


 كوريا الجنوبيةنموذج لبلد حديث النمو


الإشكالية: 

ما هي مظاهر نمو القوة الاقتصادية لكوريا الجنوبية؟ وما هي العوامل المفسرة لهذه القوة؟ وما التحديات التي تواجهها؟

مظاهر النمو الصناعي:

إنتاج صناعي ضخم ومتنوع، (صناعة السيارات والحديد والصلب والنسيج والصناعة الكيماوية…) 
احتلال مراتب متقدمة على الصعيد العالمي في الصناعات الأساسية: الرتبة 2 في صناعة السفن، والقوات، الرتبة 5 في صناعة السيارات
تزايد مستمر في نسبة النمو الصناعي
نمو متزايد لصناعة شبه المواصلات بوتيرة 7% إلى 8% سنويا.
تمركز الإنتاج الصناعي في مجمعات كبرى في الجنوب الشرقي والجنوب الغربي وفي الشمال الغربي.
وجود شركات صناعية قوية تهتم بإنتاج الصناعات العالية التكنولوجية ومنها شركة samsung التي تحتل المرتبة الثانية عالميا وأصبحت هذه الصناعات تمثل ركيزة أساسية للاقتصاد الكوري.
إنشاء منطقة اقتصادية خاصة بالحدود مع كوريا الشمالية، تنتشر بها مقاومات صناعية

مظاهر نمو التجارة والخدمات في كوريا الجنوبية:

تضاعفت قيمة الصادرات والواردات مرتين ما بين 2005 و2013، مما جعل كوريا الجنوبية إحدى القوى التجارية الرئيسية في العالم (المرتبة 12 عالميا):
تحقق كوريا الجنوبية فائضا في الميزان التجاري.
تعدد وتنوع الشركاء التجاريين: تتعامل كوريا الجنوبية مع أغلب دول العالم وفي طليعتها الصين والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وهونغ كونغ
تتشكل الصادرات الكورية في معظمها من المنتجات الصناعية، أما الواردات فتتميز بتنوعها، حيث تشمل منتجات فلاحية ومصادر الطاقة والمعادن وبعض المواد المصنعة.
استقطاب الاستثمارات الأجنبية: تعتبر كوريا الجنوبية من أهم دول العالم التي تستقطب رؤوس الأموال الأجنبية.

ما هي العوامل المفسرة لنمو الاقتصاد بكوريا الجنوبية؟

العوامل المفسرة لنمو الصناعة بكوريا الجنوبية: 

تتضافر عوامل متنوعة لتفسير النمو الصناعي بكوريا الجنوبية: 
عوامل تاريخية: استفادت صناعة كوريا الجنوبية من تجارب التنمية الاقتصادية للقوى الاستعمارية التي احتلت أراضيها، اليابان 1945-1910 والولايات المتحدة الأمريكية 1949-1945، كما استفادت من الاستثمارات والمساعدات اليابانية الأمريكية في إطار مخطط مارشال لسنة 1947.
عوامل بشرية: وجود يد عاملة رخيصة ومؤهلة.
عوامل تنظيمية: اعتماد الدولة على التركيز الاقتصادي إضافة إلى خضوع المقاولات للمخططات التي تضمها الدولة، الاستثمار في البحث العلمي والاهتمام بتطوير قطاع التعليم، تخصص المقاولات في صناعات مجددة، احتلال الرتبة 4 عالميا في براعة الاختراع، تبني اقتصاد مفتوح يشجع نحو التصدير والادخار والاستثمار.

العوامل المفسرة لنمو قطاع التجارة والخدمات:

تطور القطاع التجاري والخدمات بكوريا الجنوبية، نتيجة لمجموعة من العوامل المتداخلة أهمها: 
الفائض في الإنتاج الصناعي، الذي يوجه إلى الأسواق الخارجية، فكوريا الجنوبية تحتل مكانة مهمة في التجارة الدولية، بحيث تصل نسبة مساهمتها 12 بالمائة من الصادرات الصناعية للدول الصناعية الصاعدة.
التوفر على موانئ مهمة منفتحة على الأسواق العالمية كميناء (أنشون، بوسان، أولسان، بوهانغ).
التركيز على تصدير المنتجات الصناعية بنسبة 93%.
جودة المنتجات الصناعية المصدرة.
اكتساح المنتجات المصنعة وخاصة الإلكترونية الدقيقة للأسواق العالمية.

ما هي نتائج النمو الاقتصادي بكوريا الجنوبية؟ وما التحديات التي تواجهها؟

نتائج النمو الاقتصادي على الأوضاع الاجتماعية:

تحسن الدخل الفردي بحيث بلغ 14166 دولار سنة 2013، وانخفاض نسبة البطالة بحيث لا تتعدى 3%.
ارتفاع نسبة التمدرس التي تبلغ 98 بالمائة.
ارتفاع أمد الحياة، الذي يفوق 77 سنة.
- ارتفاع نسبة الولادات ووفيات الأطفال.
ارتفاع نسبة التمدين.
ارتفاع نسبة الربط بالهاتف والإنترنيت.

مجموع هذه المؤشرات ساهمت في تحسين مستوى مؤشر التنمية البشرية حيث تصنف كوريا ضمن الدول ذات مستوى تنمية مرتفع.

التحديات التي تواجه النمو الاقتصادي بكوريا الجنوبية:

افتقار كوريا الجنوبية إلى مصادر الطاقة والمعادن، حيث يتم الاعتماد على الخارج.
تبعية كوريا الجنوبية للخارج في مجال استيراد الحاجيات الغذائية.
اعتماد الاقتصاد على التصدير، بفعل ضعف الاستهلاك الداخلي، مما يحتم البحث باستمرار عن أسواق خارجية.
المنافسة من طرف القوى الاقتصادية الكبرى.
وأهم ما تواجهه كوريا الجنوبية هو تحقيق دخل فردي يصل 20000 دولار، مما يتطلب تطوير الصناعات العالية التكنولوجية.
التحدي البيئي المتمثل في الكوارث الطبيعية والتباين الإقليمي في توزيع الأنشطة الاقتصادية.
reaction:

تعليقات