القائمة الرئيسية

الصفحات

مُلخّصات دروس التاريخ : الثورة الروسية، وأزمات الديمقراطيات الليبرالية

 مُلخّصات دروس التاريخ : الثورة الروسية، وأزمات الديمقراطيات الليبرالية 

مُلخّصات دروس التاريخ : الثورة الروسية، وأزمات الديمقراطيات الليبرالية


الثورة الروسية، وأزمات الديمقراطيات الليبرالية

الإشكالية:

ما هي أسباب الثورة الروسية؟ وما هي أهم مراحلها؟ وما هي مراحل بناء النظام الاشتراكي على يد كل من لينين وستالين؟ وما هي مظاهر تأزم الديمقراطية الليبرالية بعد الحرب العالمية الأولى؟

ما هي أسباب الثورة الروسية؟

عوامل اقتصادية:

- تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البوادي والمدنشهدت البوادي قبل الثورة مجاعات..
- إلغاء الدول لنظام المير مما أدى إلى تحرير أعداد كبيرة من اليد العاملة التي هاجرت إلى المدن.
- اعتماد الدولة على الضرائب المفروضة على الفلاحين لتطوير الصناعة.

عوامل سياسية:

- استبداد النظام القيصري وتحكمه في كل السلطات
وظهور تنظيمات سياسية معارضة أبرزها الحزب الاشتراكي الثوري الذي يمثل الفلاحين والحزب الدستوري الديمقراطي الذي يمثل البورجوازيةضعف السلطة التشريعية (الدوما).

انعكاسات الحرب العامية الأولى:

زاد دخول روسيا الحرب العالمية الأولى في تأزيم أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية حيث تراجع:
- تراجع الإنتاج الفلاحي بسبب تجنيد الفلاحين
- عجز المعامل عن الاستمرار في الإنتاج
- نقص في المواد الغذائية وارتفاع أسعارها
- انتشار المجاعات في المدن والأرياف.

ما هي مراحل الثورة الروسية؟

المرحلة الأولى: ثورة فبراير 1917 

قامت مظاهرات شعبية في العاصمة الروسية بيتروكراد وانضم إليها الجيش الذي تمرد على النظام الحاكم، فاضطر القيصر نيكولا الثاني إلى التنازل عن العرش، وتشكلت حكومة مؤقتة ذات أغلبية برجوازية وضعت برنامجا إصلاحيا مؤقتا.

المرحلة الثانية: ثورة أكتوبر 1917

- أقامت الحكومة المؤقتة الديمقراطية، لكنها لم تستجب لمطالب العمال والفلاحين الفقراء والجنود، الذين شكلوا مجالس السوفيات التي هيمن عليها الحزب البوليفي، فكانت النتيجة قيام الثورة البلشفية التي أدت إلى إقصاء الحكومة المؤقتة وتكوين الحكومة الاشتراكية برئاسة لينين.
- أسقطت الحكومة في 7 نونبر، واستولى البلاشفة على السلطة، فأصدروا مجموعة من المراسيم من أهمها:
- مرسوم حول السلم: ناشد من خلاله لينين كافة الشعوب والدول المتحاربة لإنهاء الحرب وإقرار سلم عادل وديمقراطي.
- مرسوم حول الأراضي: ألغيت بموجبه الملكية الخاصة، ووضعت الأراضي تحت رهن إشارة اللجان الزراعية التابعة للسوفييتات.

لقيت الثورة الروسية معارضة داخلية تجسدت في الحرب الأهلية، التي كانت مدعومة من طرف فرنسا وإنجلترا واليابان.

ما هي التدابير المتخذة لبناء النظام الاشتراكي السوفياتي؟

التحديات التي واجهتها ثورة 1917:

لقيت الثورة الروسية معارضة داخلية تجسدت في:
- معارضة من طرف الملاك الكبار والكولا والبورجوازية وضباط الجيش القيصري
- معارضة الدول الرأسمالية نتيجة انسحاب روسيا من الحرب العالمية الأولى.
- تطور أشكال المعارضة إلى الحرب الأهلية التي امتدت ما بين 1918 و1921، والتي كانت مدعومة من طرف فرنسا وإنجلترا و اليابان

التدابير التي اتخذها لينين لمواجهة الحرب الأهلية:

- طبق لينين خلال الحرب الأهلية سياسة شيوعية الحرب (1921- 1916) حيث قام بـ :
- تأميم وسائل الإنتاج ومصادرة فائض الإنتاج الفلاحي من الكولاك (كبار ملاكي الأراضي الفلاحية) لضمان تموين الجيش بالمواد الغذائية؛
- وضع دستور 1918 الذي أقر نظام الحزب الوحيد (الحزب الشيوعي)؛
- أدت هذه الإجراءات إلى تمكن الجيش الأحمر من القضاء على الأبيض، وانسحبت الدول الرأسمالية من الأراضي الروسية، غير أن تطبيق سياسة شيوعية الحرب أسهمت في تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، مما أدى إلى نهج سياسة جديدة سميت بالسيادة الاقتصادية الجديدة  NEP.
- ابتداء من 1921 كإجراءات انتقالية نحو تطبيق الاشتراكية لفترة مؤقتة من خلال:
 - تشجيع المبادرة الحرة والتراجع عن مصادرة فائض الإنتاج الفلاحي وتطوير الصناعات الصغرى؛
- الانفتاح على الرأسمال الأجنبي؛
بفضل هذه السياسة ارتفع حجم الإنتاج الاقتصادي.

التدابير التي اتخذها ستالين لترسيخ النظام الاشتراكي السوفييتي:

نهج ستالين سياسة المخططات الخماسية لترسيخ النظام الاشتراكي:
- بعد وفاة لينين في يناير 1924 تسلم الحكم جوزيف ستالين، واستمر في تطبيق السياسة الاقتصادية الجديدة إلى غاية 1928، ولترسيخ النظام الاشتراكي نهج سياسة التخطيط بوضع تصاميم خماسية تهم الميدان الاقتصادي والاجتماعي، وقام بتأميم الصناعة والتجارة وتشجيع الفلاحة التعاونية، وإعطاء الأولوية للصناعة الثقيلة واستغلال للثروات الطبيعية، وتطوير شبكة المواصلات، كما عمل على رفع المستوى المعيشي للسكان وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة وتعميم التعليم ومجانيته.
- أسهمت سياسة التخطيط في الرفع من الإنتاج الفلاحي والصناعي، وارتفعت نسبة سكان المدن

ما هي مظاهر تأزم الديمقراطية الليبرالية بعد الحرب العالمية الأولى؟

فرنسا: عدم الاستقرار السياسي، وتزايد المعارضة السياسية

- عرفت فرنسا ما بين 1919 و1929م أزمة اقتصادية حادة بسبب التضخم الاقتصادي كما شهدت الساحة السياسية في نونبر 1921 فوز مرشحي الكتلة الوطنية بالانتخابات التشريعية، التي واجهتها مجموعة من المشاكل ممثلة في الاضطرابات الاجتماعية وتعدد الإضرابات الناتجة عن تفشي البطالة وانتشار البؤس في أوساط الطبقة العاملة وانهيار مداخيل الفلاحين
- واجهت فرنسا الإضرابات من خلال القمع والاعتقالات خوفا من وقوع ثورة مشابهة للثورة البلشفية.

إيطاليا: قيام النظام الفاشي (الديكتاتوري التوسعي) بقيادة موسوليني

- واجهت إيطاليا أزمة اقتصادية حادة بعد الحرب العالمية الأولى ترتب عنها تصاعد حدة الإضرابات العمالية وتمردت الفلاحين.
- استفاد موسوليني من تردي الأوضاع الداخلية لتأسيس الحزب الوطني الفاشي الذي استعمل أسلوب العنف للظهور بمظهر الحزب الوحيد القادر على فرض النظام بإيطاليا، وتمكن في أقل من أربع سنوات من جمع كل السلط بين يديه ممهدا لنظام ديكتاتوري.
reaction:

تعليقات