القائمة الرئيسية

الصفحات

مُلخّصات دروس التاريخ : النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة

مُلخّصات دروس التاريخ : النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة

مُلخّصات دروس التاريخ : النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة


 النظام العالمي الجديد والقطبية الواحدة

الإشكالية: 

ما هي العوامل التي أدت إلى تفكك المعسكر الاشتراكي؟ وما هي خصائص النظام الدولي الجديد؟

ما العوامل والمظاهر التي ساهمت في تفكك العسكر الاشتراكي؟

عوامل إضعاف المعسكر الشرقي وانهياره

الركود الاقتصاد الذي عرفه الاتحاد السوفييتي بعد فشل سياسة البيريسترويكا التي أقرها الرئيس السوفييتي وبسبب ارتفاع النفقات العسكرية.
تزايد نفوذ الحركات القومية الانفصالية في الاتحاد السوفييتي وباقي دول أوروبا الشرقية.
تأزم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في دول أروبا الشرقية.
تخلي الاتحاد السوفييتي عن مساندة الأنظمة الشيوعية بأوروبا الشرقية التي واجهت تصاعد المعارضة.

مظاهر انهيار المعسكر الاشتراكي:

تخلي مجموعة من الأنظمة الشيوعية عن النهج الاشتراكي وبدأ اهتمامها يتجه تدريجيا نحو النهج الليبرالي بولونيا مثلا عرفت صعود حزب ليبرالي إلى الحكم سنة 1989…
هدم الستار الحديدي بين هنغاريا والنمسا.
تفكك كل من الاتحاد السوفييتي وبوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا.
تحطيم جدار برلين سنة 1989.

ما هي مظاهر ووسائل النظام العالمي الجديدة؟

وسائل النظام العالمي الجديد:

بعد سقوط جدار برلين 1989 ظهر النظام الجديد الذي اتخذ وسائل متعددة للهيمنة على العالم:
الهيمنة العسكرية: تمثلت في تزايد الوجود العسكري الأمريكي في مناطق جديدة من العالم كالشرق الأوسط ومنطقة البلقان وآسيا الوسطى، إضافة إلى إنشاء قواعد عسكرية في مناطق مختلفة من العالم.
الهيمنة الاقتصادية: تحكم الولايات المتحدة الأمريكية في مناطق إنتاج النفط وتزايد حجم الاستثمارات الخارجية الأمريكية بدول العالم وتعدد الشركاء الاقتصاديين والاتجاه الأوروبي نحو التكامل التام وبروز اليابان كعملاق اقتصادي
الهيمنة الإعلامية: نشر الولايات المتحدة الأمريكية لثقافتها من خلال التحكم في تطوير وسائل الإعلام (السينما، الإنترنيت…).

تغيير دور الأمم المتحدة في ظل النظام العالمي الجديد: 

بدأ دور الأمم المتحدة يضعف أكثر أمام تصاعد الهيمنة الأمريكية، ورغبتها في اختيار أمين عام للأمم المتحدة يساير توجهاتها، فتزايدت الضغوط لإصلاح هياكل الأمم المتحدة، ورغبة بعض الدول في الحصول على العضوية الدائمة بمجلس الأمن (ألمانيا واليابان)، أو إعادة التمثيلية بمجلس الأمن حسب الجهات.

تطور العولمة كظاهرة مميزة للنظام العالمي الجديد: 

أدى انهيار المعسكر الشرقي إلى تحكم الولايات المتحدة في الاقتصاد العالمي حيث تطورت ظاهرة العولمة من خلال تشجيع الدول والضغط عليها لإلغاء الحدود الجمركية بالنسبة للسلع ورؤوس الأموال وإخضاع السياسة للمؤسسات الاقتصادية العالمية والمنظمات الدولية (البنك الدولي)، واستخدام الثقافة كوسيلة للهيمنة، مما نتج عنه احتكار المؤسسات الرأسمالية العالمية ل 86% من المعاملات المالية داخل البورصة والهيمنة على السوق العالمية

ما هي ردود الفعل تجاه النظام العالمي الجديد:

واجهت الهيمنة الأمريكية على العالم في ظل النظام العالمي الجديد معارضة قوية من طرف الدول والمنظمات الدولية بسبب ما أفرزته من مشاكل مرتبطة بالأمن الدولي وبالتبعية الاقتصادية لدول الجنوب وقد تحددت أهم ردود الفعل المناهضة لهيمنة القطب الواحد في الآتي:

على مستوى الأمم المتحدة:

 تزايد أنشطة دول العالم الثالث للمطالبة بنظام عادل، وتنسيق الدول الرافضة لهيمنة القطب الواحد لمواقفها داخل الجمعية العامة، وتباين مواقف الدول الكبرى أثناء حرب العراق مارس 2003 والاختلاف بين أعضاء مجلس حول قضايا التسلح بكل من إيران وكوريا الشمالية.

على مستوى الدول:

وصول أحزاب اليسار إلى السلطة (البرازيل، نيكاراغوا، فنزويلا) ووصول المحافظين للسلطة بإيران وتزايد الإقبال على صناعة الأسلحة النووية. بكل من إيران وكوريا الشمالية والهند وباكستان

تزايد نشاط الجمعيات المعارضة لهيمنة القطب الوحيد:

بروز الجمعيات المعارضة للعولمة والنظام العالمي الجديد مثل جمعية أطاك والمنتدى الاجتماعي العالمي الذي تأسس في بورتو أليغري بالبرازيل 2001 لمواجهة المنتدى الاقتصادي للدول الكبرى.

بعض مظاهر التدخل العسكري لفرض هيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على العالم:

تخلصت الولايات المتحدة الأمريكية بعد نهاية الحرب الباردة من قيود التوازن الاستراتيجي ونالت موافقة الأمم المتحدة على حماية العالم من كل ما يهدد السلم العالمي، وهكذا تدخلت في عدة مناطق بمبرر فرض السلم العالمي، ومن أبرز التدخلات: العراق سنة 1991، الحصار الاقتصادي على ليبيا سنة 1994، التدخل العسكري في الصومال، غزو العراق سنة 2003…
reaction:

تعليقات