القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخّصات دروس التاريخ : الحرب العالمية الثانية (1939-1945)

ملخّصات دروس التاريخ : الحرب العالمية الثانية (1939-1945)


ملخّصات دروس التاريخ : الحرب العالمية الثانية (1939-1945)


الحرب العالمية الثانية (1939-1945)

الإشكالية:

ماهي أسباب الحرب العالمية الثانية؟ وما أهم نتائجها؟

ما هي الأسباب غير المباشرة لاندلاع الحرب العالمية الثانية؟

مخلفات الحرب العالمية الأولى:

- شكلت معاهدة الصلح التي فرضها الحلفاء على الدول المنهزمة سببا في تأزم العلاقات بين الدول الأوروبية، فقد ساهمت معاهدة فرساي 1919م المفروضة على ألمانيا في ردود فعل عنيفة من طرف النظام النازي الذي عمل على إلغائها لإعادة الاعتبار للشعب الألماني.
- بوصول هتلر إلى الحكم شرع في نقد بنود معاهدة فرساي.

انعكاسات أزمة 1929:

ساهمت هذه الأزمة  في تدهور أوضاع أوروبا الاقتصادية والذي أدى إلى تراجع العلاقات التجارية وضعف الأنظمة الديمقراطية (فرنسا وإنجلترا) وظهور أنظمة ديكتاتورية في كل من ألمانيا وإيطاليا، والتي لجأت إلى تطبيق سياسة توسعية لحل مشاكلها الداخلية.

السياسة التوسعية للأنظمة الديكتاتورية:

عملت كل من اليابان وألمانيا وإيطاليا على حل مشاكلها الاقتصادية بعد أزمة 1929 من خلال سياسة المجال الحيوي:
- اليابان: احتلت إقليم منشوريا سنة 1932م (شمال الصين) ثم توسعت داخل البلاد بين سنتي 1937م و1939م
- إيطاليا: احتلت الحبشة (أثيوبيا حاليا).
- ألمانيا: أمر هتلر جيوشه باجتياح النمسا ثم تشيكوسلوفاكيا وبعد ذلك طلب من بلونيا إعادة ميناء دانت زيك رغم اتفاقية عدم الاعتداء.

ضعف عصبة الأمم:

بعد 1929م سارعت كل من إيطاليا وألمانيا في تطبيق سياساتها التوسعية وخرق معاهدات الصلح، فعملت على تطوير قدرتها العسكرية وخلق أحلاف عسكرية كحلف برلين، طوكيو، روما (ألمانيا، اليابان، إيطاليا)، أمام هذه الوضعية عجزت عصبة الأمم على حل النزاعات القائمة بين الدول الأوروبية والتدخل لحماية المناطق التي شملها هجوم وتوسع الأنظمة الديكتاتورية، وتجلى ضعفها في انسحاب دول المحور عن عضويتها.

ما هو السبب المباشر لاندلاع الحرب العالمية الثانية؟

شكل هجوم ألمانيا على بولونيا سببا مباشرا في اندلاع الحرب العالمية الثانية.

شكل هجوم هتلر على بولونيا في فاتح شتنبر 1939م سببا مباشرا لاندلاع الحرب العالمية الثانية، في إطار مخططه التوسعي الذي كان يسعى من خلاله الحصول على منفذ بحري ببحر البلطيق بضم ميناء دانتزيك، وكذلك لتأمين ألمانيا من المد الشيوعي (الاتحاد السوفييتي)، مما أدى. إلى تدخل فرنسا وإنجلترا لحماية بولونيا، فاندلعت الحرب العالمية الثانية والتي امتدت إلى غاية 1945، ومرت بمرحلتين.

المرحلة الأولى من 1939 إلى 1942:

تميزت بتفوق دول المحور حيث تمكنت ألمانيا من احتلال جزء مهم من فرنسا ووصلت إلى مشارف موسكو وحاولت إنزال جيوشها بالسواحل الإنجليزية، أما إيطاليا فقد احتلت منطقة البلقان وحاولت السيطرة على قناة السويس، وفيما يخص اليابان فقد هاجمت القاعدة العسكرية الأمريكية بيرل هاربر فتسبب هذا الحدث في دخول الولايات المتحدة الأمريكية للحرب.

المرحلة الثانية من 1942 إلى 1945:

ابتدأت بدخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب فتغيرت مجريات الحرب لصالح دول الحلفاء، حيث تم دحر القوات الإيطالية والألمانية على مصر بعد انتصار إنجلترا في معركة العلمين وأرغمت القوات الأمريكية دول المحور على الاستسلام بتونس، كما تم تحرير باريس في غشت 1944، وتمكن السوفييت من تحرير أراضيهم، وتم التنسيق للهجوم على ألمانيا الذي انتهى باحتلال برلين، وفي غشت 1945 ألقت القوات الأمريكية قنبلتين نوويتين على هيروشيما ونكازاكي فاستسلمت اليابان.

ما هي مخلفات الحرب العالمية الثانية؟

الخسائر المادية والبشرية:

- خلفت الحرب العالمية الثانية خسائر بشرية في صفوف العسكريين والمدنيين توزعت بين القتلى التي تتفاوت نسبتها حسب البلدان مع ارتفاع بالنسبة للاتحاد السوفييتي، والمعطوبين، إضافة إلى ارتفاع عدد النازحين والمهجرين.
- ارتفاع التفقات العسكرية.
- التدمير الذي لحق بالبنيات التحتية والمنشآت الصناعية؛
- تراجع الإنتاج الاقتصادي وارتفاع وثيرة التضخم؛
- تراجع المستوى المعيشي للسكان؛
- لجوء الدول الأوربية للقروض الخارجية ونهب المستعمرات لإنعاش اقتصادها؛
- شكلت الحرب العالمية الثانية عاملا تاريخيا لبروز الولايات المتحدة الأمريكية كقوة اقتصادية، بحيث عرف اقتصادها انتعاشا مهما.

التغيرات السياسية:

أدت الحرب العالمية الثانية إلى مجموعة من التغيرات التي مست الخريطة السياسية لأوروبا والعلاقات الدولية:
- توسع الاتحاد السوفييتي بضم أراضٍ جديدة من أروبا الشرقية.
- ضم أراضٍ جديدة بولونيا ويوغوسلافيا وفرنسا؛
- تقسيم ألمانيا وخلق مناطق احتلال داخلها من طرف الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإنجلترا؛
- تغيير موازين القوى على الصعيد العالمي، حيث عقد الحلفاء عدة مؤتمرات وفرضوا مجموعة من المعاهدات على الدول المنهزمة باستثناء ألمانيا المقسمة؛
- تراجع مكانة القوى الاستعمارية التقليدية لصالح الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي اللذين أصبحا يتنافسان حول السيطرة على العالم في إطار القطبية الثنائية.
- تأسيس هيئة الأمم المتحدة على أنقاض عصبة الأمم وذلك بهدف الحفاظ على السلم العالمي والدفاع عن قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان.

تعتبر الحرب الباردة من أهم مخلفات الحرب العالمية الثانية.

انقسام العالم إلى كتلتين نتيجة الاختلاف في تفسير مقررات مؤثمر مالطا 1945م، كتلة غريبة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وكتلة شرقية بقيادة الاتحاد السوفييتي، ومر الصراع بينهما بعدة مراحل في إطار الحرب الباردة التي امتدت ما بين 1947 و1989م.
reaction:

تعليقات