القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخّصات دروس الجغرافيا - البرازيل: نمو اقتصادي واستمرار التفاوتات في التنمية البشرية

 ملخّصات دروس الجغرافيا - البرازيل: نمو اقتصادي واستمرار التفاوتات في التنمية البشرية

ملخّصات دروس الجغرافيا - البرازيل: نمو اقتصادي واستمرار التفاوتات في التنمية البشرية


 البرازيلنمو اقتصادي واستمرار التفاوتات في التنمية البشرية


الإشكالية: 

ما هي مظاهر النمو الاقتصادي بالبرازيل؟ وما هي العوامل المفسرة لنمو الاقتصاد البرازيلي؟ وما هي أشكال التفاوتات السوسيومجالية؟

ما هي مظاهر النمو الاقتصادي بالبرازيل؟

على المستوى الفلاحي:

يحتل القطاع الفلاحي أهمية كبيرة في الاقتصاد البرازيلي من حيث مساهمته في الناتج الداخلي الخام، ومساهمته في الصناعة الغذائية:
تتميز الفلاح البرازيلية بقوة الزراعات التسويقية وفي طليعتها البن وقصب السكر والحوامض والصوجا.
تحتل البرازيل المرتبة الأولى عالميا في إنتاج البن وقصب السكر والبرتقال والأبقار والرتبة 3 عالميا في إنتاج الذرة والخنازير
تساهم الصناعة الغذائية المرتبطة بالفلاحة 33% من الناتج الداخلي الخام
تتمركز الصناعات التسويقية في المناطق الساحلية خاصة الجنوب الشرقي، بينما تسود الزراعات المعيشية في المناطق الداخلية.
تتوفر البرازيل على قطيع ضخم من الماشية، وبالتالي تعدّ من أهم الدول المنتجة والمصدرة للحوم والحليب ومشتقاته.
- تتميز الفلاحة البرازيلية بالتنوع والضخامة، مما جعله يحتل مراكز الصدارة العالمية في مجموعة من المواد الفلاحية الأساسية، وذلك رغم توزيعه المجالي المتفاوت، حيث تتركز أهم الزراعات في القسم الشرقي والجنوبي.

على المستوى الصناعي:

أدت السياسة الصناعية البرازيلية إلى تحديث قطاع الصناعة والذي يتميز بمجموعة من الخصائص الكمية والنوعية:
صناعة متنوعة: تتميز الأنشطة الصناعية البرازيلية بتنوعها وتصنف إلى صناعات استهلاكية (كصناعة النسيج والمواد الغذائية) وصناعات تجهيزية وصناعات أساسية بالإضافة إلى الصناعات العالية التكنولوجيا وفي مقدمتها صناعة الطائرات.
احتلال بعض المنتجات الصناعية البرازيلية لمراتب متقدمة عالميا: الرتبة الأولى في صناعة السكر وعصير البرتقال والطائرات الغذائية، الرتبة 5 في صناعة المطاط، الرتبة 7 في صناعة الورق، الرتبة 11 في صناعة السيارات
-تساهم الصناعة ب 34.3% من الناتج الوطني الإجمالي.

على المستوى التجاري: 

تعتبر البرازيل القوة التجارية الأولى في السوق المشتركة لأمريكا الجنوبية المعروفة باسم مركوسور. وتشكل منافسا للدول المتقدمة في الأسواق العالمية.
تحقق فائضا مهما في ميزانها التجاري بلغ سنة 2012 19.5 مليار دولار، وتمثل المنتجات المصنعة الجزء الأكبر من الصادرات البرازيلية. 
تنوع في البنية التجارية مع ارتفاع نسبة مساهمة المواد الفلاحية وتليها المواد المصنعة في الصادرات….
البرازيل تتعامل مع جل البلدان العالم بنسب مختلفة، وتأتي في المقدمة دول أمريكا الشمالية والاتحاد الأوربي تم دول أمريكا الجنوبية وافريقيا

ما هي العوامل المفسرة لنمو الاقتصاد البرازيلي؟

العوامل المفسرة لنمو القطاع الفلاحي:

عوامل طبعية:  تضاريس متنوعة: سهول وهضاب واسعة وأحواض، انبساط التضاريس، مراعٍ شاسعة، تنوع المناخ الذي يغلب عليه الطابع المداري، والذي يبرز أهم تأثيراته في استغلال التربة، وفرة المتساقطات، التوفر على غطاء غابوي عام، غابة أمازون.
عوامل تنظيمية وبشرية: وفرة اليد العاملة، اعتماد السياسة الفلاحية البرازيلية على التنظيم الرأسمالي والاستثمارات الكبرى وتشجيع استثمار الشركات المتعددة الجنسية
عوامل تقنية: تشجيع استخدام أحدث الوسائل والأساليب الزراعية، استعمال البذور المختارة، تدخل الدولة عبر مراكز البحث العلمي..

العوامل المفسرة لنمو القطاع الصناعي:

التوفر على ثروات طبيعية كبيرة متجددة وغير متجددة من موارد مائية وغطاء نباتي ( غابة الأمازون وسان فرانسيسكو، غابات الأمازون التي تمثل 60% من المساحات الإجمالية) ومن موارد طاقية ومعدنية (بترول الرتبة 14 عالميا، غاز طبيعي فحم، حديد، منغنيز….).
وفرة اليد العاملة
تشجيع القروض بالتسهيلات.
تبني الدولة لسياسة اقتصادية تقوم على نظام اقتصاد السوق والخصخصة ودعم الاستثمار والشركات متعددة الجنسية وتقديم كل التسهيلات لها.
انخفاض تكاليف الإنتاج والنقل واتساع الأسواق الاستهلاكية الداخلية والخارجية.
انتشار مراكز البحث العلمي (الصناعة المعلوماتية، الفضائية، الاتصالات، التكنولوجية).
ضخامة الهياكل الصناعية وقوة البنية التحتية للاقتصاد البرازيلي مما أدى إلى تعدد المشاريع الاقتصادية.

العوامل المفسرة لنمو القطاع التجاري:

عامل جغرافي: الموقع الاستراتيجي للبرازيل المنفتح على المحاور التجارية العالمية، ملائمة السواحل لبناء الموانئ.
عامل اقتصادي: وفرة الموارد الطبيعية التي تقلص من تبعية البرازيل للخارج وتحمي الميزان التجاري، وفرة الخشب، وفرة الاستثمارات الأجنبية، ارتفاع حجم الإنتاج الفلاحي والصناعي، الاعتماد على الزراعة التجارية حيث يعتبر البرازيل ثالث بلد مصدر للمواد الفلاحية.
عامل اقتصادي: تشجيع الدولة الاستثمار في مجال التصدير، تنظيم بنكي محكم، وجود موانئ كبرى مجهزة، تبني النظام الرأسمالي المرتكز على اقتصاد السوق.

ما هي مظاهر التفاوت السوسيو-اقتصادي التي يعرفها المجال البرازيلي؟

مظاهر التفاوت الاقتصادي بين الجهات البرازيلية:

تعرف البرازيل تفاوتا في توزيع المؤشرات الاقتصادية على مستوى الجهات والذي يتجلى في:

الناتج الداخلي الخام: حيث يلاحظ تفاوت كبير، حيث يرتفع في الجنوب الشرقي وينخفض في الشمال.
الإنتاج الاقتصادي: توزيع متباين للأنشطة الاقتصادية التي تتركز أهمها في القسم الجنوبي الشرقي ويرتبط هذا التمركز بالظروف الطبيعية الملائمة والكثافة السكانية المرتفعة.

- تباين في التوزيع البنيات التحتيةالشمال والشمال الشرقي والوسط الغربي مناطق أقل استفادة من النهضة الاقتصادية والاجتماعية. بسبب انتشار الغابة الاستوائية في الشمال، وفقر وانجراف التربة في الوسط الغربي.

مظاهر التفاوت الاجتماعية بين الجهات البرازيلية:

ينتج عن التفاوت الاقتصادي بين جهات البرازيل، تفاوت اجتماعي، تتضح أهم تجلياته في احتلال البرازيل الرتبة 85 عالميا في التنمية البشرية سنة 2013، والذي يعتبر نتيجة لتباين الجهات في مستوى التنمية البشرية، بحيث أن الجنوب الشرقي يسجل معدلات مرتفعة في مؤشرات التنمية البشرية، بينما القسم الشمالي يعيش أوضاعا متدهورة.
نفس التفاوت يلاحظ داخل نفس الجهة، وداخل المدينة، وهذه التفاوتات لها أسباب تاريخية تعود إلى السياسة التنموية المتبعة في البرازيل.
وجود فوارق اجتماعية وطبقية (تبلغ نسبة السكان الذين يعيشون تحت عتبة الفقر 21% إضافة إلى انتشار البطالة وعدم كفاية الخدمات الاجتماعية كالصحة والتعليم).
reaction:

تعليقات