القائمة الرئيسية

الصفحات

هذه شروط تغيير إطار أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي للتدريس بالسلك الثانوي

 
هذه شروط تغيير إطار أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي للتدريس بالسلك الثانوي


هذه شروط تغيير إطار أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي للتدريس بالسلك الثانوي



جاء مشروع المرسوم المتعلق بالنظام الأساسي الخاصة بموظفي وزارة التربية الوطنية، الذي صادق عليه المجلس الحكومي يوم الخميس المنصرم، مجموعة من المقتضيات التي بُموجبها ستتم تسوية أربعة ملفات تهم نساء ورجال التعليم بالمغرب، بعد الاتفاق المرحلي الموقع بين وزارة التربية الوطنية والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية.

ففي الشق المتعلق بتعيين أساتذة التعليم الابتدائي المكلفين بمزاولة مهام التربية والتدريس في سلْك التعليم الثانوي الإعدادي أو سلْك التعليم الثانوي التأهيلي في إطار أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي، فقد نص مشروع المرسوم على أن يخضع الأساتذة المعنيون لتكوين خاص بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين واجتياز امتحان التخرج بنجاح.

ويُشترط في أساتذة التعليم الابتدائي وأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي الراغبين في الاستفادة من التكوين المذكور أن يكونوا قد كُلفوا بمزاولة مهنة التدريس بسلك التعليم الثانوي الإعدادي أو سلك التعليم الثانوي التأهيلي لمدة أربع سنوات متتالية على الأقل عن تاريخ الإعلان عن التكوين.

كما يُشترط، حسب ما تضمنته مقتضيات مشروع المرسوم المتعلق بالنظام الأساسي الخاصة بموظفي وزارة التربية الوطنية، أن يكونوا حاصلين على شهادة الإجازة في الدراسات الأساسية أو شهادة الإجازة المهنية أو ما يعادل إحداهما.

وسيتم الشروع في تكوين أساتذة التعليم الابتدائي وأساتذة التعليم الثانوي الإعدادي، الذين يستوفون شروط التعيين في التعليم الثانوي التأهيلي، ابتداء من السنة الجارية، لمدة ثلاث سنوات. وستحدد السلطة الحكومية المكلفة بالتربية الوطنية شروط وكيفيات إجراء التكوين، بعد التأشير عليه من طرف السلطة الحكومية المكلفة بإصلاح الإدارة.

وينص المرسوم، الذي صادقت عليه الحكومة في اجتماعها المنعقد الخميس المنصرم، على تعيين الناجحين في الامتحان النهائي للتكوين المذكور في الدرجة المطابقة لدرجتهم الأصلية من إطار أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي، مع احتفاظهم بالوضعية نفسها من حيث الرتبة والأقدمية فيها.

وسيستفيد الأساتذة المعنيون من أقدمية اعتبارية مدتها سنتان، تحتسب لأجل الترقي في الدرجة، بدون مفعول مادي، كما أكد على ذلك مضمون المرسوم.

أما بخصوص الأساتذة غير الناجحين في الامتحان النهائي الذي يتوّج مسار التكوين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، فقد نص مشروع المرسوم على إعادتهم إلى سلْكهم الأصلي، وإسناد مهام التربية والتدريس بالسلك نفسه.
reaction:

تعليقات