القائمة الرئيسية

الصفحات

تحضير درس العازفة المبدعة لمحمود تيمور

aleazifat almubdiea


تحضير درس العازفة المبدعة لمحمود تيمور

المجزوءة         :  الأولى (نصوص مختلفة)

المكــــــــون      : درس النصوص

الموضوع: العازفة المبدعة، ص: 15، كتاب "منار اللغة العربية"

الفئة المستهدفــــة : الجذع المشترك العلوم والتكنولوجيا. 




تقديم


السرد هو: عرض أخبار عن مجموعة من الأحداث قد تكُون واقعية أو متخيلة بشكل غالبا ما يعتمد الإثارة والتشويق، بهدف تحقيق المتعة، وذلك باستعمال اللغة والإيماء وغيرها، ويحضر السرد في مجموعة من الأجناس الأدبية: كالقصة والرواية، والسيرة الذاتية....

يحتاج السرد إلى جانب الأحداث إلى شخصيات تجسدها، ثم سياق زماني ومكاني يتم على مستواه تجسيد الأحداث وقد تختلف الطريقة التي يقدم بها السارد الأحداث وهذه الطريقة هي التي تدعى بالرؤية السردية.

-     الرؤية السردية:

ويمكننا أن نميز بين ثلاث رؤى :

الرؤية من خلف: تكون معرفة الراوي أكثر من معرفة الشخصيات حيث يصل إلى كل المشاهد، كما أنه يستطيع أن يدرك ما يدور بخلد الأبطال، ويعتمد في ذلك على ضمير الغائب.

الرؤية مع: وتكون معرفة الراوي على قدر معرفة الشخصية الحكائية فلا يقدم لنا معلومات أو تفسيرات، إلا بعد أن تكون الشخصية نفسها قد توصّلت إليها، والراوي يكون شاهداً على الأحداث أو شخصية مُسَاهمة في القصة، ويعتمد ضمير المتكلم أو ضمير الغائب مع الاحتفاظ بالرؤية مع التي تقضي بأن الشخصية ليست جاهلة بما يعرفه الراوي ولا الراوي جاهل بما تعرفه الشخصية.

الرؤية من خارج: في هذه الرؤية يكون الراوي أقلّ معرفة من الشخصية حيث يكتفي بنقل ما يرى وما يسمع دون النفاذ إلى الضمائر، ويفتح المجال للشخصيات للتعبير عن مواقفها وأحاسيسها بالاعتماد على الحوار.

-     نمط السرد:

هو المسار الذي يعتمده السارد أثناء عرضه للأحداث:

1-     السرد المتسلسل: تكون فيه الأحداث متتابعة ومتعاقبة في خط أفقي من البداية إلى النهاية وفق ربط منطقي: الحدث 1---- الحدث 2 ----- الحدث 3...

2-     السرد المتداخل: يتميز بتداخل الأحداث وتشابكها حيث ينتقل السارد بين الأزمنة بالاعتماد على تقنيات سردية كالاستباق والاسترجاع والحذف :  الحدث1 ----- الحدث 4 --- الحدث 2----- الحدث 5---- الحدث 3..

3-     السرد التناوبي: وهو الذي تتناوب فيه حكايتان أو أكثر.

 

- الحكي نقل من طرف إلى طرف آخر أحداثا ووقائع حقيقية أومتخلية تهم شخصيات إنسانية أوخرافية، ويعد السرد نمطا من أنماطه، حيث يخبر فيه  الكاتب عن الأفعال والسلوكات الإنسانية والأماكن بأسلوب سردي يحول فيه الواقع أو المتخيل إلى أحداث منتظمة ومنسجمة.


       تأطير النص:

صاحب النص: محمود تيمور 1894-1973م

كاتب وباحث مصري من مواليد القاهرة نشأ بها في بيت علم وأدب وفي بيئة أرسطقراطية، تخرج من المدرسة الفرنسية والتحق بمدرسة الزراعة وامتهن التدريس بعدها، وقصد أوربا للاطلاع على ثقافتها وكتب في فن القصة والرواية والمسرح وحصل على مجموعة من الجوائز والأوسمة وتتميز كتاباته القصصية بالاهتمام بالجوانب النفسية للشخصيات وتصوير البيئة الاجتماعية بتفاصيلها، وقد اشتد به المرض في أخر حياته ومات بنوبة قلبية. من إبداعاته: حواء الجديدة، قال الراوي،..


نوعية النص ومصدره: النص عبارة عن نص قصصي سردي مقتطف من المجموعة القصصية خلف اللثام لمحمود تيمور.

 

       ملاحظة النص:

-         قراءة العنوان:

يشير العنوان إلى أن العازفة وصلت درجة راقية من العزف حتى أصبحت مبدعة فيه ومتقنة له.

-         فرضية النص:

 انطلاقا من العنوان والصورة ونهاية النص يفترض أن هذا الأخير سيتمحور حول المسار الذي سلكته العازفة الصغيرة سنا، والعراقيل التي صادفتها حتى أصبحت مبدعة في العزف.


الفهم


المتواليات السردية:

1-     حب المدرس للموسيقى وإيثاره تدريسها وإصراره على ترسيخ حب هذا الفن لدى الطلاب؛

2-     فضل الأستاذ في تغيير موقف الفتاة من كره المسيقى إلى الشغف بها؛

3-     مشاركة الطلاب في الحفل الموسيقى بالتناوب وتخوف الفتاة من الإخفاق؛

4-     إبداع الصبية في العزف وانبهار الجمهور بأدائها؛

5-     تأكيد المدرس حسن أداء الفتاة وتألقها في العزف وتهنئتها من طرف أهلها.


       التحليل:

1.      الشخصيات:

الشخصيات

نوعها

مواصفاتها

المدرس

 

 

الصبية

 

الوالْد

رئيسية

 

 

رئيسية

 

ثانوية

شاب تكتمل في الرجولة والحصافة في مستهل العقد الرابع، له شغف وحب شديد للموسيقى.

تعلم الموسيقى

تحبو إلى العاشرة، تكره الموسيقى في البداية، مجدة ومجتهدة

يريد أن تحذق ابنته العزف على البيان، يخاف عليها من الإخفاق في العزف

 


2.      الرؤية السردية:

اعتمد الكاتب على الرؤية من الخلف حيث تعمّق السارد في دواخل الشخصية ليبرز خباياها ومكنوناتها وذلك يتضح فيما يلي: ( تملكه حب الفن، مذعورة، وجلة، طمأنينة، حيرى وجلة تسائل نفسها).



3.      نمط السرد:

السرد في النص سرد متسلسل تتعاقب فيه الأحداث من البداية نحو النهاية.


4.      الفضاء:

وردت أحداث النص في الماضي بدون تدقيق أو تفصيل ( ويوما، ومرة)، أما المكان فارتبط بالمنصة وركن قصي بجوارها.


5.      وضعية السارد:

السارد غير مشارك في الأحداث بل اكتفى بنقلها.

 

6.      الخصائص الفنية للنص:


تتميز لغة النص ببساطة ألفاظها إلى جانب أسلوب سلس يتضمن في ثناياه مجموعة من العناصر البلاغية تتمثل في اعتماد المجاز: (تتذوق الفن) والطباق: (كره  ≠ شغف، تعلو≠ تهبط، أفقها العلوي ≠ مستقرها الأصيل، يئسين ≠ يرضيان).


تركيب وتقويم:

العازفة المبدعة نصّ سردي قصصي لمحمود تيمور يعكس من خلاله الكاتب قصة صبية تكره أو ترفض تعلّم العزف على البيان لكن إصرار والديها وأسلوب أستاذها على وجه الخصوص حولا هذا الكره والرفض إلى حب وشغف، وقد وضّح الكاتب من خلال ذلك أن الحب أمكن الصبية من حب العزف والإبداع والتألق فيه، وتم عرض هذه الأحداث باعتماد الرؤية السردية من الخلف والنمط السردي المتسلسل إلى جانب لغة بسيطة وأسلوب سلس تضمن في طياته عناصر بلاغية متنوعة.

ومن خلال ما سبق يتضح أن محمود تيمور قد سلط الضوء على مميزات الأستاذ الحقيقي الذي يحب عمله ويشجع طلابه وكذا التأكيد على الإرادة والصبر والاجتهاد والمداومة على العمل من أجل الظفر بثمار يانعة تتمثل في التميز والتفوق ويمكن أن نستنتج من هذه القصة أن حبّ الأشياء لا يولد معنا، ولكن نصنعه بأنفسنا أو نكتسبه من طرف أشخاص آخرين.




 

reaction:

تعليقات