القائمة الرئيسية

الصفحات

 

علوم اللّــغة | التمييز

المستوى: أولى باك علوم

المكون: علوم اللّــغة

 التمييز

      I.      أمثلة الانطلاق:

 


1.  اشتريتُ كيلوغراماً لحماً؛

2.  حضرَ أربعون رجلاً؛

3.  ابتاعَ الــرجلُ صاعاً تمراً؛

4.  اشتريتُ مترَ ثوبٍ؛

5.   زرع الفلاحُ فداناً من القطن؛

 ****

6.   تصبّب زيدٌ عرقاً؛

7.  طورت الدولة البلادَ اقتصاداً.


         II.    ملاحظةُ الأمثلةِ:

أ‌.  التمييز الملفوظ (تمييز ذاتٍ أو تمييز مفردٍ)


-     نلحظُ، في المثال الأوّل، أنّ كلمةَ "كيلوغراماً" مُبهمةٌ؛ لا نعرفُ المقصودَ منها إلا دلالتها على مقدار معينٍ. لهذا نُــظر إليها باعتبارها مُــمَــيَّزاً يحتاجُ إلى تمييزٍ. وسيكون لفظُ "لحماً" تمييزاً يرفعُ الإبهام والغموض؛

-     في المثال الثاني جاءت كلمةُ "رجلاً" لترفعَ الإبهام عن العدد "أربعون" الذي لا نعرفُ المقصودَ منه؛ فرجلاً هنا تمييزٌ يوضّح المقصود بالعدد أربعين.

-     نستشّف، انطلاقاً من المثالين الأوّل والثاني، أنّ التمييز اسمٌ نكرةٌ يأتي لبيانِ لفظٍ أو قولٍ قبله وحُكمه النّصب. وحتى نجلوَ عمقه النحوي والدّلالي سنستعينُ بالجدولِ التّوضيحي التّالي:

 

جدولٌ توضيحيٌّ للتمييز الملفوظ

رقم المثال

الـمُمَيَّز

التمييز

نوعه

حُكمه

1.

كيلوغراماً

لحماً

ملفوظ (الوزن)

منصوب جوازاً

2.

أربعون

رجلاً

ملفوظ (العدد)

منصوب جوازاً

3.

صاعا

تمراً

ملفوظ (الكيل)

منصوب جوازا

4.

مترَ

ثوبٍ

ملفوظ (المساحة)

الجرّ بالإضافة

5.

فدّاناً

من القطن

ملفوظ

الجرّ بمن

 

 

 

ب‌.  التمييز الملحوظ (تمييز نسبةٍ أو جملةٍ)


-     نلحظُ في المثال السادس أنّ جملة "تصبّب زيدٌ" تُقَدِّم لنا معنى مُجملاً، لا نعرفُ منه أي شيء تصبّبَ من زيدٍ. وكلمة "عرقاً" هي التي رفعت الإبهام عن معنى الجملة؛ أي وضحت النسبة المقصودة من التصبّب الــمُسندِ إلى زيدٍ. وتجدر الإشارة إلى أن هذا التمييز مُحَــوَّلٌ عن فاعلٍ؛ لأن أصله (تصبّب عَـــرَقُ زيدٍ)؛

-     أما في المثال السّابع فإننا لا نعرفُ مضمونَ التطوير الذي قامت به الحكومة والمجال الذي شَمِلَهُ. إن هذه الجُملة، قبل إدراجِ التمييز، تُقدّم لنا معنى مبهما مُجملاً لا نعرف منه مقصود: "تطوير الحكومة للبلاد"؛ والتمييز "اقتصاداً"، هو الذي رفع الإبهام عن معنى الجملة، ووضّح النسبة المقصودة من التطوير الــمُسند إلى الحكومة. وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا التمييز مُـــحَوَّلٌ عن مفعولٍ به؛ لأن أصل التمييز (طوّرت الحكومة اقتصادَ البلادِ)  ونستعين، هنا، بالجدول التوضيحي لتفصيل ما قلناه:

 

جدول توضيحي للتمييز الملحوظ

رقم المثال

المميز

التمييز

حكمه

مــحَوَّل عن

6.

ملحوظ من سياق الجملة

عرقاً

منصوب وجوباً

الفاعل

7.

ملحوظ من سياق الجملة

اقتصاداً

منصوب وجوباً

مفعول به

 

 

  

      III.     استنتاج

-   التمييز لغةً هو التبيين، واصطلاحاً هو اسم نكرةٌ، جامدٌ، فضلة منصوب يَرِدُ لإزالة الإبهام وتخصيص دلالة ذاتٍ مُبهمةٍ قبله يُــبَيّنها ويُفسّر معناها؛

-      ينقسم التمييز بالنظر إلى طبيعة الــمُمَيَّز إلى نوعين:

  تمييز ملفوظ (تمييز مفردٍ أو ذاتٍ): وهو ما كانَ فيه الــمُمَيّز جليا في الجملة دالاً على المقادير مثل الكيل والمساحة والعدد. (حكمهُ: جواز النّصب)؛

  تمييز ملحوظ (تمييز نسبة أو جُملة): وهو التمييز الذي يردُ فيه الــمُميّز محذوفاً ملحوظاً يمكن تأويله من خلال المعنى العام للجملة، ويمكن فهمه عبر نسبة العامل إلى معموله؛ فهذا التمييز محوّل عن فاعل أو مفعول به، كما تعرفنا ذلك في المثالين السادس والسابع. (حكمهُ: وجوب النصب).


 - ملحوظة:

ما يأتي بعد الأعداد (من 11 إلى 99) يعربُ تمييزاً. الأعدادُ الباقيّة يأتي بعدها اسم مفرد مجرور أو جمع مجرور كما هو معلوم ويعرب مضاف إليه؛ ومن الخطأ إعرابه تمييزاً لأن التمييز في الاصطلاح كلمة منصوبة.

 

reaction:

تعليقات