القائمة الرئيسية

الصفحات

مفاهيم مفتاحية : المنهاج | البرنامج | الوسائط التعليمية | الكتاب المدرسي | تكنولوجيا الإعلام والتواصل

مفاهيم مفتاحية : المنهاج | البرنامج | الوسائط التعليمية | الكتاب المدرسي | تكنولوجيا الإعلام والتواصل

مفاهيم مفتاحية : المنهاج | البرنامج | الوسائط التعليمية | الكتاب المدرسي | تكنولوجيا الإعلام والتواصل



يتضمّن هذا الركن تعريفات مُقتضبة ومُوجَزة لبعض المفاهيم في علوم التربية. وهي تعريفات إجرائية لا تدّعي الإحاطة الشاملة بمُختلف أبعاد المفاهيم المدرجة في هذا الباب، ولا تغني عن ضرورة البحث في الدلالات والأبعاد المختلفة لها.


المنهاج


في معنى عام، يعتبر المنهاج مساراً، وهو ما تلخصه لفظة السيرة الذاتية؛ أما في الحقل التربوي فهو مسار للتكوين. ويتم الحديث عن المنهاج في البلدان الأنجلوساكسونية للإشارة إلى المسار التربوي المقترح على المتعلمين، أما في البلدان الفرنكفونية فهو مرادف لبرنامج الدراسة أو البرنامج بشكل عام.

ويعبّر المنهاج عن الإجراءات المحددة سلفاً، لتهيىء أنشطة بيداغوجية. فهو إذن خطة عمل تتضمن الغايات والمقاصد والأهداف والمحتويات والأنشطة التعليمية والأدوات الديداكتيكية وطرق التعليم وأساليب التقييم. كما يعتبر بمثابة معيار يحدّد ما يجب أن يكون وبمثابة أمر موجه إلى الفاعلين التربويين وبشكل رئيسي إلى المدرسين.

وقد ميز "فيليب بيرنو" في هذا الإطار بين ثلاثة أشكال للمنهاج وهي: المنهاج الشكلي والواقعي والخفي. وإذا كان المنهاج الخفي يشكل في نظره جانب التعلم غير المبرمج من طرف المؤسسة المدرسية أو على الأقل غير المصرح به من طرفها، فإن المنهاج الشكلي يشمل القواعد المحددة لأهداف التعليم والبرامج التي يتعين الاشتغال عليها داخل مختلف المستويات أو أسلاك الدراسة، في حين يعتبر المنهاج الواقعي هو الذي يتم إنجازه فعليا. ورغم التمييز الحاصل بين هذين العنصرين الأخيرين، فإنهما يظلان متكاملين وليسا متناقضين.


البرنامج


هو جملة من الأنشطة المصاغة من أجل الاستجابة لغايات ومقاصد النظام التربوي. وهو يتميز عن المنهاج، لأنه يشكل لائحة المحتويات التي يجب تدريسها والتي عادة ما ترافقها توجيهات منهجية.
وبهذا المعنى، يتم الحديث عن البرنامج الدراسي الذي يشير إلى محتويات التكوين، أي ما ينبغي أن يتعلمه التلميذ ضمن مستوى من مستويات المنظومة المدرسية وفي فترة زمنية محددة.

وقد لاحظ "برنو" بهذا الخصوص بأن البرنامج هو عبارة عن لحمة تتطلب من المدرس استثمار ثقافته وانتقاء ما هو ضروري، خصوصاً ضمن البرامج "المشحونة بكثافة"، مشيراً إلى أن البرنامج الحقيقي يتجسد في الكتب المدرسية ودفاتر التمارين المستعملة يوميا.

وكيفما كان الحال، فإنّ الخطوات الديداكتيكية للمدرس، تقتضي تأويلاً خاصا للبرامج أي استثماراً للمحتويات، بحسب مستوى ومواقف التلاميذ وفي إطار تفاوض صريح أو ضمني معهم، لكي تكون هذه المحتويات في متناولهم وتسمح بأجرأة التعاقد الديداكتيكي.



الوسائط التعليمية


تحتل الوسائط التعليمية مكاناً وسطاً (من هنا الوسائط) بين المتعلم والمعرفة والمدرس (المثلث البيداغوجي). وهذه الوسائل متعددة، يمكن إجمالها فيما يسمى بالدعائم الديداكتيكية: المكتوبة (الكتاب المدرسي مثلا) والمسموعة (المسجلة مثلا) والمرئية (التلفاز مثلا). وقد تجمع كل هذه الوسائل فيما يسمى بالوسائط المتعددة Multimédia : وهي تجميع لتكنولوجيات يكون الهدف منها تدبير النص والصوت والصورة في دعامة واحدة هي الحاسوب. ويطلق عليها أيضاً مصطلح التكنولوجيات الجديدة للتكوين NTF أو تكنولوجيات الإعلام والتواصل TIC، وهي على ثلاثة أوجه :

١. إدراج الآلات في التعليم (معينات ديداكتيكية)؛
٢. تنظيم التعليم بواسطة الآلات (دعائم ديداكتيكية)؛
٣. نظرية ديداكتيكية تعتمد على :

• تطبيق سيكولوجيا التعلّم أو علم النفس التوليدي؛
• المقاربة النسقية للسيرورة التعليمية التعلمية؛
• والتصورات الإعلامية أو السيبرنيطيقية.



الكتاب المدرسي


يشكل الكتاب المدرسي الدعامة الأساسية للفعل التعليمي والتعلمي. فهو الأداة الرئيسة المعتمدة في نقل المعارف وتلقينها، وتوفير ما يحتاجه المتعلم والمعلم وآباء التلاميذ وأوليائهم من معارف وأنشطة وتمارين مساعدة.

يتميز الكتاب المدرسي عن أصناف الكتب العلمية والثقافية الأخرى بمجموعة من الخصائص يمكن إجمال أهمها في ما يلي :


• الكتاب المدرسي هو مؤلف ديداكتيكي ورقي وضع تحديداً لأغراض التعلم والتعليم والتكوين.
• يتحدد محتوى الكتاب المدرسي على أساس المنهاج الدراسي الرسمي الخاص بمادة دراسية أو بمجموعة من المواد المتقاربة فيما بينها، في مستوى معين من المستويات الدراسية.
• يتضمن الكتاب المدرسي، علاوة على المعارف والمهارات المراد تلقينها في مادة معينة وفي مستوى معين :

- مجموعة من النصوص والصور والرسوم والخرائط والبيانات وغيرها من الوثائق والوسائل البيداغوجية المساعدة على تحقيق أهداف المنهاج الدراسي وتسهيل عملية استيعابه من قبل المتعلم.
- مجموعة من التمارين والأنشطة الهادفة إلى تعزيز مكتسبات المتعلم في مادة معينة وتقويم مدى تمكنه منها.

• يشكل الكتاب المدرسي، بهذا المعنى، ضرورة وظيفية بالنسبة للنظام التعليمي باعتباره المصدر الأساس، إلى جانب المدرس، للمعارف والتعلمات المدرسية. فهو يوفر المادة المعرفية الضرورية التي يمكن أن يلجأ إليها المتعلم قصد الاشتغال الذاتي واستكمال المعلومات التي يتلقاها داخل الفصل الدراسي، وتعويض ما يمكن أن يعترض بعض تلك المعلومات من نقص أو غموض؛ كما يساعد المدرس على إعداد دروسه وتثبيت مسارات التعلم وعملياته... وهو، علاوة عى ذلك، يشكل الأداة الرئيسة لتوحيد التعلمات في ظل البرامج والامتحانات الإشهادية الموحدة، والوسيلة الأكثر نجاعة لضمان تكافؤ الفرص بين المتعلمين.


يتم التمييز، عادة، بين صنفين من الكتب المدرسية :


• يخضع الصنف الأول لتدرج نسقي progression systématique يتم بمقتضاه ترتيب وتنظيم المحتويات والأنشطة المقررة في مادة معينة، وفي مستوى دراسي معين، وفق ما تمليه ضرورات النقل الديداكتيكي. ويتضمن هذا الصنف من الكتب المعلومات المراد تلقينها للتلميذ في تلك المادة؛ وكذا التعاليق والشروح والتطبيقات والتمارين والملخصات وفروض المراقبة والتقويم إلخ. وهذا الصنف من الكتب هو ما يصطلح عليه بالكتب المدرسية Manuels scolaires بالمعنى الدقيق لهذه العبارة. ومنها ما هو خاص بالمدرس وما هو موجه للتلميذ.

• أما الصنف الثاني، فهو عبارة عن كتب مرجعية ouvrages de consultation et de référence ، تدور في فلك الكتب المدرسية. ويمكن أن يلجأ المدرس أو التلميذ إلى هذا النوع من الكتب عند الحاجة، إما لتوضيح نقطة من نقط المنهاج الدراسي، أو للتوسع فيها، أو للتدرب على أنشطة أو تمارين أو مهارات معينة. وتدخل المعاجم والمؤلفات والمصنفات والملخصات، وكذا بعض الوثائق الإيكونوغرافية ضمن هذا النوع من الكتب التي لا تخضع دائماً لتنظيم بيداغوجي معين، ولا تراعي، بالضرورة، مقتضيات النقل الديداكتيكي وأهدافه.


ويبقى الهدف الأساس من الكتاب المدرسي هو تلبية الحاجات المعرفية والتعلمية للمتعلم، ومساعدة المدرس على إعداد دروسه وإنجازها على الوجه المطلوب. غير أن الكتاب المدرسي ليس سوى أداة تعليمية ضمن أدوات أخرى؛ لا تغني عن توظيف الوسائط التربوية الأخرى واعتماد مصادر أخرى للمعرفة، وخاصة منها وسائل الإعلام والاتصال المتجددة باستمرار.




تكنولوجيا الإعلام والتواصل


دخل الحقل التربوي ميدان تكنولوجيا الإعلام والتواصل منذ بداية الابتكارات الأولى في هذا المجال. وقد تم ذلك تحت "عدة مسميات منها: الوسائط المتعددة، تكنولوجيا الإعلام والاتصال" وأصبحت هذه الوسائل آليات وأدوات تفيد الأستاذ في تنشيط وضعيات تعليمية - تعلمية تكسب المتعلمات والمتعلمين كفايات وقدرات تمكنهم من استعمال الوسائط المتعددة أو الأنترنيت، والاستعانة بما توفره تكنولوجيا الإعلاميات؛ قصد الرفع من جودة التعلم. والحق أن تكنولوجيا الإعلام والاتصال باتت تزاحم الكتاب المدرسي. بينما الكتاب المدرسي ومن منطلقات عدة يعتبر ذا محدودية: فتمارينه معدودة وغير متجددة، وصورة جامدة...

وتسعى تكنولوجيا المعلومات إلى تمكين المتعلمين من اكتشاف مختلف الوسائط والبرامج التي يمكن أن تكون مورداً للتعلم، وكذا الحصول على معلومات مستمدة من الوسائط ونظم المعلوميات، فضلاً عن تبني مواقف إيجابية تجاه التعامل المتزن والمفيد مع هذه الوسائل.

وبإمكان المدرس أن يوظف عدة وسائط من أهمها ما يلي :

• استخدام أقراص ووسائط متعددة (تنصيب البرنامج في الكمبيوتر، وفتحه، واستعماله). ومن هذه البرامج مثلا برنامج Hot Potatoes الذي يوفر للمتعلمات والمتعلمين إمكانات للتعلم الذاتي عن طريق بنك من التمارين اللغوية.
• البحث عن موضوع في الأنترنيت، والتجول في الموقع، واختيار الموضوع المناسب، وتحميله أو نقله، ثم حفظه في ملف؛ أو من أجل القيام بأبحاث عن معلومات أو وثائق أو صور يوظفها الأستاذ والمتعلمون، ذكوراً وإناثا، في سياق الدروس.
• إنتاج مدونات : "المدونة" وهي عبارة "آلية ووسيلة بسيطة لنشر مواضيع شتى على صفحات الأنترنيت، بما تتيحه للمتعلمين من فرص لنشر كتابات وتعليقات".
• إنتاج بودكاست Podcast وهو "ملف وسائط متعددة، وعن تسجيلات سمعية - بصرية رقمية يمكن أن تحتوي على حوار - برامج - مقابلة - كلام و/ أو موسيقى، أو قراءة في كتاب. وبعبارة أخرى، إنه مادة سمعية - بصرية مسجلة ومخزنة على شبكة الأنترنيت في موقع خاص".
• المجلة الإلكترونية التربوية، و"تشمل كل ما يتعلق بإصدار المجلة العادية كما تتضمن مقالات ودروساً، وتمارين، وتعليقات، وآراء، وأخبار مسابقات، وألعاباً مرفقة بجوائز... وغالباً ما تتضمن روابط لمعلومات متاحة على مواقع أخرى على الشبكة".
• السبورة الرقمية البيضاء التفاعلية التي توفر "الصوت والصورة والحركة والألوان مع إمكانية التدخل للكتابة عليها والتسطير فوقها؛ وتحويل الرسوم واستغلال الفيديو بواسطة قلم صغير...".

reaction:

تعليقات