القائمة الرئيسية

الصفحات

[حصريّ للغايَة] تحضير نص حرية الشعب | فدوى طوقان


حرية الشعب، فدوى طوقان، مرشدي في اللغة العربية




تحضير حرية الشعب، فدوى طوقان


المكون: درس النصوص

المستوى: جذع مشترك علوم وتكنولوجيا

المجزوءة الثانية: قضايا معاصرة؛ الشعر والحرية

الكتاب المدرسي: مرشدي في اللغة العربية


تقديم عام:

يعتمد الشعر على الإيقاع والصور الشعرية بخلاف النثر. وفي ظل المتغيرات السياسية أصبح العالم العربي في حاجة إلى نمط جديد في الكتابة الشعرية، حيث ظهر الشعر الحر الذي يتمرد على القصيدة التقليدية ويتحرر من قيودها، ويعتمد لغة متداولة قريبة من التخاطب اليومي لينقل الواقع إلى المتلقي. أما الحرية فهي الانعتاق من القيود التي تكبل طاقات الإنسان سواء كانت قيودا مادية أو معنوية. والشعر لعب دورا كبيرا في الدفاع عن القيم والحرية، ومقاومة أشكال القهر والقمع. فأين تتمثل مساهمة فدوى طوقان في المقاومة؟
النص عبارة عن قصيدة شعرية حديثة تعتمد نظام السطر.


الملاحظة

-           قراءة في العنوان:
تركيبيا: العنوان عبارة عن جملة اِسمية تتكون من كلمتين: حرية: خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هذه) وهي مضاف، الشعب: مضاف إليه.
دلاليا: تحيل كلمة حرية على التخلص والانعتاق من القيود، أما كلمة شعب فتحيل على مجتمع تجمع بينه الجغرافيا واللغة والثقافة وهو المجتمع الفلسطيني.
-           قراءة في اللوحة:
تتكون اللوحة من يدين يظهر أنهما تكسران قيدا، بالإضافة إلى حمامة تحمل أوراق زيتون. وهذه العناصر مجتمعة تدل على الانعتاق والتحرر.
-           فرضية قراءة النص:
انطلاقا من هذه المؤشرات نفترض أن النص سيتمحور حول الدعوة إلى التحرر وتأكيد صوت الحرية من خلال ترديده.

الفهم

-           تقسيم النص إلى مقاطع:
المقطع الأول: من السطر الأول إلى السطر السابع: ترديد الشاعرة لصوت الحرية رغم قسوة وصعوبة الظروف التي تحيط بها.
المقطع الثاني: من السطر الثامن إلى السطر الثاني عشر: نضال الشاعرة من أجل حفر اِسم الحرية في كل الأماكن.
المقطع الثالث: من السطر الثالث عشر إلى السطر الأخير: استمرار الشاعرة في النضال، رغم مظاهر المعاناة، لأجل أن ترى وطنها محررا بدماء الشهداء.
- الفكرة العامة للنص:
 إصرار الشاعرة القوي على النضال من أجل ترديد صوت الحرية حتى يتحرر وطنها وتسترجع كل شبر منه.



التحليل

-           المعجم:
يبدو معجم النص معجما واضحا، يهيمن عليه حقلان دلاليان يتصل أحدها بالقمع والقهر والآخر بالحرية.

الألفاظ الدالة على القمع والقهر: الرصاص، اللهب، القيد، الليل، السجن، زنزانة التعذيب، عود المشانق، السلاسل، نسف الدور، لظى الحرائق...
الألفاظ الدالة على الحرية: حريتي، سأظل، أناضل، أحفر اِسمها، يمتد، الحرية الحمراء، الضياء،..
 إن العلاقة الناظمة بين هذين الحقلين هي علاقة تضاد وتنافر فالحرية تنتفي بوجود القهر والقمع، وهذا ما دفع الشاعرة إلى النضال من أجل الظفر بحرية شعبها.


-           الصورة الشعرية:
المجاز:
   أرى الحرية الحمراء تفتح كل باب
   الليل يهرب
   الضياء يدك أعمدة الضباب
  إن هدف الشاعرة من توظيف هذه الصور الشعرية هو التعبير عن الوضع الذي يعيشه وطنها وكذا تقريب القارئ من ذلك.

-           الإيقاع:
يظهر من خلال قراءتنا للقصيدة أنها ذات إيقاع حماسي يدعو إلى التمرد على الظلم والعدوان.
التكرار: تكررت مجموعة من الألفاظ من مثل: حريتي، أظل، في، أحفر، اِسمها، يكبر، رغم...
تكررت مجموعة من الحروف منها: حرف الباء، حرف السين،.. 

-           الأساليب:
اللغة: لقد وظفت الشاعرة لغة واضحة متداولة بهدف تقريب القارئ من معاني القصيدة.
الأسلوب الخبري: يطغى على القصيدة أسلوب خبري، الغرض منه إقناع المتلقي وإغراءه برسالة القصيدة.
الجمل: لقد اعتمدت الشاعرة في القصيدة جمل فعلية كثيرة منها: أردده، أظل، أحفر، أناضل، يمتد، يكبر، يظل، يغطي، أرى، يهرب، يدك... والغاية من ذلك هو إصرار الشاعرة القوي في التمرد على القهر وتحويل صوتها إلى أفعال لتصل إلى مبتغاها.
الضمائر: يغلب على القصيدة ضمير المتكلم وذلك لأن الشاعرة تدفعها رغبة داخلية جامحة في الحصول على حرية شعبها.

التركيب والتقويم

تعتبر القصيدة شكلا من أشكال الدفاع عن الحرية، لأن الشاعرة ظلت مصرة على ترديد صوت الحرية ليصل إلى أبعد مدى في وطنها، وذلك بهدف تحريره من العدوان والقهر الذي يمارس عليه من طرف المحتل. ولإيصال صوتها إلى المتلقي عمدت إلى استخدام مجموعة من الأساليب في قالب لغوي واضح يجنح إلى التصوير أحيانا. مما مكنها من إيصال رسالتها وتأكيد المعنى الذي تريده.










reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  1. رائع جزاكم الله خيرا وأبعدكم من كل شر وننتظر منكم المزيد إنشاء الله
    😍😍😍😍😍😍

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً جزيلاً على الكلام الطيب، على الرحب والسعة، بالتوفيق

      حذف

إرسال تعليق