القائمة الرئيسية

الصفحات

[حصريّ للغايَة] تحضير نص عظمة تكنولوجيا الاتصال | نبيل علي


عظمة تكنولوجيا الاتصال، نبيل علي، مرشدي في اللغة العربية


تحضير عظمة تكنولوجيا الاتصال، نبيل علي





المستوى: جذع مشترك علمي

المكون: درس النصوص

المجزوءة: الثانية؛ الاتصال والتواصل

الكتاب المدرسي: مرشدي في اللغة العربية


تقديم عام:


لقد أصبح العالم، في ظل العولمة الحالية، عبارة عن قرية صغيرة، فبفضل الوسائل التكنولوجية الحديثة، صار بإمكان الإنسان، اختراق كل المسافات، والحصول على المعلومات، في وقت قياسي. تبعا لذلك، فإن وسائل التكنولوجيا الحديثة، نقلت العالم من حدوده الفضائية الحقيقية ووضعته في حدود افتراضية يمسكها الإنسان في راحة يده.
كل هذا وذاك، يدفعنا إلى التساؤل: كيف استطاعت وسائل التكنولوجيا تجسير المسافات بين بقاع العالم؟ وما هي انعكاساتها على المجتمع الإنساني الحالي؟



الملاحظة

أ- قراءة العنوان:
تركيبيا: تتألفُ جملة العنوان من مبتدأ مرفوع (عظمةُ) ومضاف إليه أول (تكنولوجيا) ثم مضاف إليه ثانٍ (الاتصالِ) وخبر محذوف تقديره (عظمة لا مفر منها).
دلاليا: تتكون جملة العنوان من ثلاثة حدود دلالية: (عظمة) وتشير إلى المكانة والرفعة، ثم (تكنولوجيا) باعتبارها علما يعنى بدراسة تقنيات الإنجاز والصناعة، وفي الأخير (الاتصال) بوصفه وسيطا من وسائط النقل المعلوماتي.
‌ب- قراة الصورة:
تكشف الصورة الأولى عن امرأة تحمل هاتفاً، وتحيط بها مجموعة من وسائل الاتصال الحديثة. إن هذه الصورة توحي بأن وسائل الاتصال، أصبحت تهيمن على حياة الإنسان المعاصر. أما الصورة الثانية، فتكشف عن قدرة وسائل الاتصال الحديثة على نقل المعلومات من عالم الخط اليدوي إلى العالم الرقمي.
‌ج- فرضية قراءة النص:
 استناداً إلى كلّ هذه الملاحظات، نفترض بأن النص عبارة عن مقالة فكرية، تعالج أهمية تكنولوجيا الاتصال في الحياة الإنسانية.

الفهم

أ‌-    اكتشاف المعنى:
الوحدة الأولى: (اليابان والتكنولوجيا): زيارة الكاتب لصديقه الياباني في مدينة هامامتو، واندهاشه الكبير بتطور الوسائل التكنولوجية في اليابان. (من بداية النص إلى: العملية التعلمية).     
الوحدة الثانية: (التكنولوجيا والمدرسة): إبراز الكاتب التغير الذي سيلحق المنظومة التعليمية في حالة اندماجها مع مراكز تكنولوجيا التعليم. (من: لقد تخيلت إلى:  ... الاتصالات).
الوحدة الثالثة: (تجسير المسافات): توضيح الكاتب أن تكنوجيا الاتصال قامت بتحجيم العالم، فأصبح البعيد قريبا، وفقد المكان سؤدده القديم. (من: لقد أصبحت إلى: .. عن بعدٍ).  

   
الوحدة الرابعة: (التكنولوجيا عالم الحقائق الخيالية): بيان الكاتب، أننا مع تكنولوجيا الاتصال موعودون بارتياد عوالم كانت بالأمس القريب، ضربا من الخيال العلمي. (من: وإذا كان إلى آخر النص).   
ب‌-                     بناء المعنى:
يدور النصّ حول فكرة عامة مفادها؛ أهمية تكنولوجيا الاتصال في الحياة المعاصرة، ودور هذه التكنولوجيا في تنمية المجتمعات، وردم الهوة الجغرافية بين البلدان.


التحليل

‌أ- الحقول المعجمية:
يهيمن على النص المعجم المتعلق بمجال الاتصال والتواصل، ومن المفردات الدالة على هذا الحقل: نقل البيانات، تكنولوجيا المعلومات، مواقع النشاط الاجتماعي، الاتصال، وسائل الاتصال...
‌ب- طريقة الكاتب:
وظف الكاتب منهجا استقرائيا، انطلق بموجبه من الحديث عن اليابان كنموذج خاص في مجال تكنولوجيا الاتصال، ليخلص في الأخير إلى أن عظمة تكنولوجيا الاتصال تكتسح كافة أقطار المعمور. وقد أكسب هذا المنهج النص تماسكا منطقيا.
‌ج- الخصائص اللغوية:
وظّف الكاتب لغة تقريرية مباشرة، يطغى عليها الطابع التقني والتكنولوجي...

‌د- أساليب التفسير:
توسّل الكاتب بمجوعة من أسالب التفسير منها على سبيل المثال لا الحصر: السرد: في بداية الثمانينات، كنت../ وأسلوب الاستنتاج: وهكذا لحقت صفة.../أسلوب المثال: فعلى سبيل المثال، هل يمكن...
وتكمن أهمية أساليب التفسير الموظفة في إقناع القارئ بوجهة نظر الكاتب.
‌ه- الخصائص الأسلوبية:
زاوج الكاتب بين الجمل الخبرية والإنشائية، ومن الجمل الخبرية الموظفة في النص: كنت في زيارة../ فقد المكان سؤدده القديم.. أما الجمل الإنشائية فتتراءى في جلّ الجمل الاستفهامية الواردة في النص.


التركيب والتقويم

تحديد المضامين التي عرضها الكاتب في النص، والقالب المنهجي الذي جاءت فيه، بالإضافة إلى إدراج الرأي الشخصي.






reaction:

تعليقات