القائمة الرئيسية

الصفحات

[حصريّ للغايَة] تحضير نص يوم صعب | محمد الأشعري


 
تحضير  يوم صعب، محمد الأشعري


الموضوع: النصّ الوصفي: يوم صعب، محمد الأشعري

المستوى: جذع مشترك علوم
المجزوءة: أنماط النصوص
المكون: درس النصوص
الموضوع: يوم صعب

  الكتاب المدرسي (الرائد في اللغة العربية، ص30.)



1.  مفهوم الوصف:

يراد بالوصف لغة التجسيد والإظهار، ويراد به اصطلاحا ترجمة صورة مشهودة أو محسوسة، إلى صورة مكتوبة بأسلوب أدبي ذي جمالية فنية.

2.  جمالية الوصف:

يسعى أسلوب الوصف في الكتابة الأدبية، إلى إمتاع القارئ، وجعل الأمكنة والأشياء والأشخاص، ذات أبعاد دلالية تتجاوز العالم المادي المباشر، إلى العالم الذاتي الإبداعي الأقرب إلى الخيال والحلم، وإذا كنا نتساءل في السرد بقولنا: "من يتحدث، وعما يتحدث؟" فإننا في مجال الوصف نطرح سؤالنا بصيغة، مغايرة: فنقول: "من يشاهد؟ وماذا يشاهد؟".

من هو صاحب النص؟

محمد الأشعري كاتب مغربي من مواليد مدينة زرهون سنة 1951، ترأس اتحاد كتاب المغرب ثلاث مرات، وأصبح وزيرا للثقافة له أعمال شعرية عديدة: – صهيل الخيل الجريحة - سيرة المطر- مائيات - سرير لعزلة السنبلة، وأعمال سردية: - يوم صعب - جنوب الروح - القوس والفراشة.

قراءة عنوان النص:

أ‌.       من الناحية التركيبية: العنوان عبارة عن جملة اسمية، حذف منها المبتدأ، وبقي الخبر(يوم)، المنعوت بنعت (صعب).
ب‌.    من الناحية الدلالية: يدل العنوان على أننا سنعيش ضمن الحكي يوما سيتميز عن غيره من الأيام بصعوبة ما، ستواجهها الشخصيات، وستتجاوزها أو تتحداها.

نوعية النص:

عبارة عن نص وصفي تضمنه نص مطول يندرج ضمن جنس الرواية تحت عنوان: يوم صعب، وهو للكاتب المغربي: محمد الأشعري.

الفكرة العامة:

يوم صعب بين أحضان طبيعة جذابة لكنها شاقة التسلق، والمرور عبرها.

تدرّجات الوصف:

-        وصف الطبيعة التي تحف بالتواءات الجبل، وصعوبة اختراقها والاستمتاع بها؛
-        وصف المنعرجات الطبيعية والبحر والشاطئ، اللذين يلوحان بينها، بين الآونة والأخرى؛
-        وصف طبيعة منعطف طريق، توقفت عنده سيارة الرحل عاجزة عن تسلق المرتفع الأرض؛
-        وصف سرب من الحجل، والشجيرات التي حط عليها؛
-        وصف السائحين المارين بسيارة الرحل، وتبرير عدم توقفهم لتقديم العون للرحل الذين تعطلت سيارتهم؛
-        وصف ما يتوقع الرحل وقوعه بعد إصلاح عطب سيارتهم.

الموضوع الموصوف:

الطبيعة هي الموضوع الموصوف الذي يتخذه الساردون بؤرة لوصفهم، فهم ينشدون إليها، ويعبرون عن جمالها بطريقة شاعرية، تجعلها تزداد جمالا، وتمتد رحبة بدون ضفاف، مما يجعل من المتعذر على الواحد أن يستمتع بها، بجميع أماكنها.

حقلا الذات والطبيعة

الألفاظ والعبارت الدالة على الذات   
تركنا – خلفنا –– يسارنا – يميننا – أوصالنا – امتطينا صهوتها مفعمين بإحساس غامض – سنكتشف فجأة عجزنا...
         العبارات والألفاظ الدالة على الطبيعة
التواءات الجبل – البحر – قعر هاوية زرقاء غابات الصنوبر- المنعرجات – تلوح بقع سمراء على الشاطئ...


فإذا ما نحن تعقبنا الحقليين معا في تجليهما النصي إلى نهاية النص، سنقف على هيمنة الحقل المعجمي الطبيعي، ذلك أن الطبيعة استحوذت على اهتمام الشخصيات فانشدوا إليها معجبين بها معبرين عنها. وهنا، يمكن أن نقول، إن النص يحبل بنفسٍ رومانسي تنصهر في أتونه الذات بالطبيعة.

وظيفتا الوصف:

أ‌.       وظيفة شعرنة الموصوف وإضفاء جمالية عليه، كما يتبين عند بداية الفقرة الأولى.
ب‌.    وظيفة إرجاع الموصوف إلى الواقعي، وجعله طرفا من أطرافه المتعايشة فيه.
وهما وظيفتان تجعلان الوصف يتزاوج فيه الشعري والنثري. .   

ضمير الواصف:

 ورد الواصف بضمير المتكلم الجمع، ولعل سبب اختيار هذا الضمير الدلالة على على أن الرحلة كانت مغامرة مشتركة بين واصفين أو أصدقاء عايشوا التجربة بشكل متكافئ.

التركيب والتقويم

النص وصفي يتمحور حول الطبيعة وما تثيره من مشاعر لدى الإنسان وهو بين أحضانها، وقد اختار الكاتب مجموعة من الذوات الواصفة لتتولى الوصف والتعبير عن جمالية الطبيعة تبعا لحقلين: هما حقل الذات وحقل الطبيعة، وتبعا لوظيفتين وصفيتين الأولى جمالية فنية والأخرى مرجعية واقعية.




reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق